أصدر قسم علوم الحيوان والحشرات بكلية العلوم جامعة أسيوط، تقريره حول واقعة «العقرب» الذي عثرت عليه طالبات المدينة الجامعية في طبق الفول.

وكشف التقرير أن «العقرب موجود فوق سطح الفول وليس منغمسا، بالإضافة إلى وجود الأطراف والزوائد كاملة للعقرب والجسم كاملا فى وضعه الطبيعي بدون قطع أو تشقق أو انكماش، أي أن حالة العقرب سليمة تماما، بالإضافة لوجود الجليد أو الغطاء الخارجي Cuticlc للعقرب سليم تماما بدون أى تشققات.

وتبين بعد الفحص المجهري وجود الإبرة الحاقنة للسم والموجودة في نهاية غدة السم، وكذلك الأغشية اللينة الرابطة بين العقل «Intersegmental membrane and pleural membrane»، موجودة وسليمة بدون تحلل.

وقال التقرير «من المعروف وما يؤيده فى المراجع العلمية، أن العقرب يتحمل درجات حرارة عالية، فإذا وقع وهو حي يستطيع الهرب بسهولة، كذلك لا يوجد ما يؤيد إنه تم طهيه مع الفول في القدرة، ففي هذه الحالة الاحتمال الوارد أن يكون تم وضعه ميتا، علما بأن العقارب هو حيوان ينتمي إلى شعبة المفصليات التي ينتمي إليها العقارب والعناكب والحشرات».

عقب الواقعة، كان حديث رئيس الجامعة، الدكتور أحمد عبده جعيص، يحمل تشكيكا في رواية العثور على العقرب داخل الفول، وتسائل: «عندما أخذت الطالبة طبق الفول كان من المفترض أن ترى العقرب قبل وضع الإضافات عليه من طماطم وبصل وغيرها من الإضافات التى ظهرت بالصور».

وقررت الجامعة وقف توزيع وجبة الفول المدمس بالمدن الجامعية، وإنهاء ندب مدير الإدارة العامة للتغذية بالمدن الجامعية، ونقل اثنين من المشرفين الدائمين وعاملين آخرين بالمدينة الجامعية إلى إدارات أخرى بالجامعة.




0
0
0
0
0
0
0