تعلن صفحة «سفير الشغل» في موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» عن وظائف خالية بشكل يومي في أغلب مجالات العمل، ويصل عددها إلى 600 وظيفة في الأسبوع.

أندرو أشرف، صاحب فكرة الصفحة، هو رائد أعمال مصري بعمر 22 عامًا، يحكى عن تجربته ومشروعه في مقابلة أجراها مع «شبابيك».

كيف بدأت الفكرة؟

Image may contain: 2 people, text
أندرو يحاضر على منصة «تيد» الشهيرة

يحكي «أندرو» عن عقدة المصريين الدائمة من ندرة فرص العمل، وحتى مع المحاضرات والدورات في مجال العمل التي اعتاد تدريسها في الجامعات في سنة 2015، ويشكو فيها المتدربون من سهولة الكلام النظري كأحلام وردية، في حين أن الحصول على الوظيفة هو الجزء الأصعب.

وقتها لم يعرف الطريقة الأمثل لمساعدة الشباب المتدرب، لكنه في أحد مقابلات العمل لأحدى الشركات، شعر أن زميله في المقابلة أحق منه بالوظيفة، لأن ظروفه أصعب بكثير ويعول أسرة كاملة، لذا تخلى عن المقابلة وترك الفرصة لزميله.

لم تمر عشر دقائق ويفاجأ «أندرو» بشركة أخرى تتصل به لإبلاغه بالقبول لديهم، حينها أدرك أن الأمر بسيطا، والحصول على العمل هو رزق صاحبه، فبدأ بنشر الوظائف على صفحته بنفسه، حتى عرفه الناس وتابعوه، ليجد الشركات ترسل إليه كي يعلن عن وظائفها الخالية على صفحته.

الهدف من الفكرة

Image may contain: 1 person, smiling

يرى «أندرو» أن صفحة «سفير الشغل» لها أكثر من ميزة، فهي تمنحه علاقات كثيرة بأصحاب العمل، كما أن الصفحة تعتبر «استثمار مع الله» وفق تعبيره، حين يكون سببًا في توظيف الآخرين، مما يعود عليه شخصيًا بالرزق الوفير، ويرجو أن يكتمل المشروع ولا يتوقف حتى بموته.

ولاستمرار الفكرة، كان لابد من تحويلها لشكل عملي، وليس فقط الشكل الخيري التطوعي، منعًا لاستغلال الشركات للصفحة وللمتقدمين، وللانفاق على المشروع وتوسيعه، لذا فالعلاقة بين الشركات والصفحة صارت رسمية، والإعلان بمبلغ 50 جنيه في وقت محدد، بعد التأكد من سجل الشركة التجاري وأوراقها الأخرى.

ويرى «أندرو» أن المبلغ المطلوب لا يشكل عقبة لأي شركة أو كيان ضخم، بل يضمن الجدية والاحترافية، كما أن الدفع اختياري، وهكذا تنظم الصفحة عملها مثل المنظمات غير القابلة للربح كجمعية رسالة، بدلاً من التطوعية العشوائية، والخير نفسه يحتاج للتنظيم بلا أي تنافس بين صناع الخير.

مرّ بمشكلة واحدة منذ بدأ المشروع، حين طلبت إحدى الشركات سكرتيرة للعمل، وذهبت فتاة للشركة ولكن اتضح أنها عملية نصب، لذا تتلافى الصفحة هذه المشاكل مع الخبرة والجدية.

أهم الوظائف المطلوبة

Image may contain: 1 person, smiling, sitting, beard and text
إعلان توظيف على الصفحة

تنشر الصفحة الوظائف طوال الأسبوع، مع نشرات خاصة يومي الجمعة والأحد حتى يصل العدد إلى 600 وظيفة أسبوعيًا، في مجالات العمل كلها وخاصة تكنولوجيا المعلومات IT، والمبيعات والتسويق، وبعض الإعلانات من شركات كبيرة كحديد عز، أو أوراسكوم، وتوجد وظائف للطلبة خلال فترة الإجازة فقط.

توجد وظائف خاصة في مجالات نادرة، مثل لحام الحديد تحت الماء، أو بعض وظائف الـ IT التي يصل فيها الراتب إلى 500 دولار شهريًا في أربع ساعات عمل في اليوم الواحد، وهي أرقام حقيقية جدًا رغم غرابتها.  

لا تكفي الإعلانات المنشورة قدر المطلوب من الوظائف، فلو أن المعروض مليون وظيفة في القاهرة والجيزة وبعض المحافظات، فنسبة المطلوب عشرة مليون مثلاً، ولذا تسعى الصفحة لاستغلال المتاح أولاً، فمليون وظيفة ليس رقمًا هينًا، وهو أفضل بكثير من لا شيء.

خبرات عن الشغل

No automatic alt text available.

نشر «أندرو» كتابه الأول بعنوان «سفير الشغل» في بداية عام  2018، ليعرض فيه خبرته طوال عامين في مجال التوظيف، ويناقش فيه الأفكار عمومًا حول العمل بلا سياسة، أو ظروف معينة، أو استراتيجيات ثابتة، فلا يحتاج الكتاب إلى تحديث دوري، والكتاب الثاني سيكون عن تكوين كيان وظيفي ضخم عمومًا من الصفر.

وبسؤاله عن السيرة الذاتية CV، يحكي عن مهازل المصريين في كتابتها، فهي شيء بسيط كالبطاقة الشخصية، المفترض أن يحملها المتقدم للوظيفة بلا خوف، يكتبها بشكل طبيعي لكن لا يهمل فيها وينسخ بلا وعي، بل يظهر فيها إمكانياته الحقيقية.

يشبّه «أندرو» الباحث عن وظيفة كالمتقدم للزواج في بيت يضم 4 فتيات، عليه أولاً أن يحضر نفسه قبل الجلوس مع الأب، أي فتاة سيختار، ولماذا تناسبه واحدة منهن بالذات عن الأخرى، وما مميزات كل فتاة، فهل يُعقل أن يدخل العريس بيت الأب للزواج دون تحديد هذه الأمور؟

مشروعات أخرى

أطلق «أندرو» وشركاؤه من الشباب مشروعًا بعنوان «أثاث مصر»، ويهدف من خلاله لخفض تكلفة تأثيث المنزل بأكلمه إلى 70 ألف جنيه بدلاً من 120 ألف جنيه، مع ضمان جودة الخشب الزان، والموديلات العصرية التركية، ويقع المعرض في شارع محمد مصطفى حمام المتفرع من شارع عباس العقاد بمدينة نصر، وجاري التوسع إلى 3 معارض أخرى في ظرف شهرين.

أما مبادرة «المليون بيت» فتسعى لتوفير وحدات سكنية بسعر مناسب وخصم يصل إلى 50% في ثلاثة أماكن متاحة، مدينة 6 أكتوبر والتجمع الخامس وهليوبوليس الجديدة، ويقل سعر الوحدة من 800 ألف بالتقسيط إلى 400 ألف بالدفع فوري (كاش)، وفكرة المشروع في فرق الأرقام الذي يدفع المشتري لاختيار الدفع الفوري، والبناء سيكتمل في مدة تتراوح من عام إلى عام ونصف.

أندرو أشرف، رائد أعمال، ومدرب مصري في مجالات التسويق والتوظيف، درس علوم الحاسب الآلي وعمل في تصميم الجرافيك والمبيعات، يدرس حاليًا مجال الأعمال في جامعة هارفرد.




0
0
0
0
0
0
0