قد يجد الشباب صعوبة في التعامل مع الفتاة المادية، التي ترهق شريك حياتها بالكثير من الطلبات مثل الخروجات والهدايا وغيرها، ودائما لديها توقعات عالية لمستوى حياتها بعيدا عن الظروف الواقعية لشريك حياتها.

ولا يدري الشاب كيف يتعامل مع الفتاة المادية؛ هل يجاريها في طلباتها فيضيع جميع أمواله وخططه للمستقبل أم يمتنع تمامًا فتتهمه بالبخل الشديد؟

هناك الكثير من الخطوات التي ينصح بها الخبراء للتعامل الصحيح مع هذا النوع من الفتيات، تتعرف عليها في هذا التقرير من «شبابيك».

كيف تتعامل مع خطيبتك أو زوجتك المادية؟

  • لا تبدأ بالمنظرة


إذا كنت من هذا النوع من الشباب الذين يحاولون إبهار شريكة حياتهم في البداية بالمال والهدايا مرتفعة الثمن والخروجات الفاخرة - رغم أن ميزانيتك لا تتحمل لفترة طويلة - فتوقف عن هذا الأمر فورًا. فهذا التصرف يعطيها فكرة خاطئة عنك وعن مستواك المادي، ويجعلها تتوقع أن تستمر في هذا التصرف للأبد.

استشاري العلاقات الأسرية، الدكتور أحمد علام، يقول لـ«شبابيك»: «رغم أننا ننصح الفتاة بألا تكون مادية وأن ترتبط بالشاب الذي يقدرها وتبدأ معه الحياة من الصفر، لكن من حقها أن تعرف إمكانيات شريك حياتها المستقبلي بصورة حقيقية، حتى تقرر إذا كان هذا مناسبا لها أم لا، وهل هي من النوع الذي يستطيع تحمل ظروف الحياة الصعبة أم لا».

  • الصراحة

الخطوبة هي مرحلة التعارف والاختبارات بين الطرفين، وهي أيضًا فترة مهمة للمصارحة، ومعرفة تفاصيل شريك الحياة جيدًا حتى نعرف كيف سنتعامل معه في مرحلة الزواج المقبلة. ولأن الماديات جزء أساسي من الحياة الزوجية، فلابد أن تصارح خطيبتك بإمكانياتك المادية جيدًا، كما ينصح استشاري العلاقات الأسرية، الدكتور أحمد علام.

وهذا يعني أن تخبرها تفاصيل راتبك، والميزانية التي تضعها لتأسيس منزل الزوجية، والجزء اللازم لمصروفاتك الشخصية، والجزء الخاص بالخروجات، لأن هذه هي الوسيلة الوحيدة لتدرك حدود إمكانياتك جيدا ولا تثقل عليك في الطلبات أو تتهمك بالبخل.

«لو مرتبك 2000 جنيه وخطيبتك تعلم هذا الأمر جيدًا، فمن غير المنطقي أن تتهمك بالبخل لأنك ترفض خروجة ستتكلف 400 جنيهًا مثلا، لأن هذا يعني ربع مرتبك، فماذا سيتبقى لنفقات الزواج أو الخروجات الأخرى باقي الشهر؟»، هكذا يتساءل استشاري العلاقات الأسرية.

  • الخروجات

«من حسن حظنا أن أمامنا الكثير من الخروجات المجانية أو بسيطة الثمن، والتي تناسب المخطوبين والمتزوجين، مثل التنزه في الحدائق العامة، أو على الكورنيش مثلا أو الكافيهات ومطاعم تقدم أسعارا معقولة»،  فيجب أن تعود شريكة حياتك جيدًا على أن هناك الكثير من الخروجات التي تحقق البهجة دون تكلفة مادية كبيرة.

وهذا لا يمنع من أن تخرجا كل فترة خروجة كبيرة، أو عندما تتوافر لديك ميزانية، حتى لا تحرما نفسيكما من شيء وحتى لا تظن أنك بخيل.

  • الهدايا

عندما تقدم لك شريكة حياتك هدية مرتفعة الثمن، اشكرها على اهتمامها بك، ولكن أخبرها ألا تفعل ذلك مرة ثانية. يجب أن تعودها على عدم المغالاة في الهدايا وأنك لا تهتم بثمن الهدية بقدر ما تهتم برمزيتها واختيار ما يناسب شخصيتك واهتماماتك حتى لو كانت هدية بسيطة للغاية.

فبذلك ستزرع في شريكة حياتك الاهتمام بالقيمة والمعنى بدلًا من الاهتمام بالمظاهر، والأهم أنها لن تتوقع أن تقدم لها الهدايا باهظة الثمن كرد على هداياها لك، كما يقول «علام».

لا مانع من أن يقدم كل منكما للآخر هدية فاخرة من حين لآخر، لكن دون أن يكون هذا هو الأسلوب السائد.

  • دربها على تحمل المسئولية


لن تفهم شريكة حياتك ما تمر به إلا لو كانت في نفس موقفك؛ خصوصا إذا كانت غير متعودة على تحمل المسئولية؛ ولذلك ينصح استشاري العلاقات الأسرية بأن تدربها على تدبير الميزانية.

أعطها ميزانية محددة واطلب منها أن تتدبر أمر المنزل بالكامل لمدة شهر واحد وبكل البنود، المأكل، الإيجار، العلاج ومصاريف الأطفال إن وجودوا، ولا تتدخل مطلقا مهما حدث أي عجز في الميزانية بسبب إسرافها.

هذه الميزانية قد تكون أيضا ميزانية الخروجات لهذا الشهر، إذا كنتم مخطوبين وبينكما الكثير من الثقة، فعندما تجد أن الأموال تنفد منها في الأيام الأولى وأنك لا تتدخل ستتعلم في الشهر القادم أن تدبر الأمور وفقا لهذه الميزانية.

  • تحديد المسئوليات

الفتاة بطبعها احتياجاتها المادية أكثر من الرجل، لأنها تحتاج لأن تنفق المال على أدوات العناية بالجسم والبشرة.

وإن كان الرجل يرى هذه النفقات نوع من الإسراف، فيجب أن يعلم أنها ضرورية حتى لا تفقد الفتاة الثقة في نفسها أو يتهمها بأنها لم تعد تهتم بنفسها بعد الزواج، لكن بالنسبة للميزانية فكل شيء يجب الاتفاق عليه.

فإذا كانت الفتاة لا تعمل وتتفرغ للاهتمام بالبيت والأولاد، فسيتحمل الزوج هذه المصروفات بالكامل وستدخل ضمن ميزانية المنزل، أما إذا كانت تعمل وتشارك في مصروف المنزل فيجب الاتفاق بين الزوجين هل ستتحمل الزوجة هذه المصروفات بالكامل أم ستتحمل جزءا ويتحمل الزوج الجزء الآخر.




0
0
0
0
0
0
0