نظمت جامعة المنوفية ندوة توعوية بعنوان «سلبيات وإيجابيات استخدام مواقع التواصل الاجتماعي»، حاضر فيها وكيل مباحث تكنولوجيا المعلومات، يحيى الزنظ، وسط تواجد عدد كبير من طلاب كليات الجامعة.

وأوضح نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، الدكتور عادل مبارك، أن الندوة تنظم بالتعاون بين المجلس الأعلى للجامعات ووزارة الداخلية بهدف التوعية والثقيف للطلاب من مخاطر وسلبيات الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

وأضاف أن الإنسياق وراء أغراض معينة هدفه هدم الفكر وزعزعة الاستقرار لدى شباب المجتمع، ويجب على طلاب الجامعة انتقاء المضمون الإعلامي الموجه لهم عبر بوابة وسائل التواصل الاجتماعي، والمواقع الإخبارية.

بدوره قال وكيل مباحث تكنولوجيا المعلومات، إن الهدف من الندوة تقليل الفجوة بين وزارة الداخلية ومؤسسات المجتمع المدني، مؤكدا على دور الجهات الأمنية في تعزيز الأمن، حتى يتمكن أفراد المجمتع من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي وآمن بمختلف القطاعات.

وذكر الزنط أنه يجب على الشباب توخي الحذر والوعي بمخاطر استعمال وسائل التواصل الاجتماعي «فيس بوك وتويتر»، مشدداً أن هناك جرائم إلكترونية تتم عبر تلك الوسائل، من خلال بعض الراوبط من أفراد معدومي الهوية الذين يقومون بالتواصل مع بعض الشباب عبر الرسائل الخاصة لجلب معلومات شخصية حتى يتمكنوا من السيطرة الفكرية والإلكترونية وإبتزاز البعض في نشر الصور الخاصة بحثاً عن الأموال.

وناشد الطلاب بتقسيم وقتهم ما بين وسائل التواصل الاجتماعي، والإطلاع على المشروعات والمصانع الجديدة من أجل تكوين فكرة ومعرفة عقب التخرج، بجانب الحصول على دورات تأهليلة تساعدهم على مواكبة سوق العمل، مطالباً الشباب بالنظرة الإيجابية والعمل على النهوض بالدولة بدلاً من الانسياق وراء السلبيات.



0
0
0
0
0
0
0