حشدت كلية التجارة جامعة الأزهر، اليوم الأربعاء، طلابها لحضور ندوة تأييد الرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

الندوة نظمتها أسرة «أزهري من أجل مصر»، بحضور عميد الكلية الدكتور محمد عبد الحليم، ووكيل الكلية، الدكتور طارق شمس الدين، وأمين جمعية من أجل مصر، مرعي عبد ربه.

إجازة من المحاضرات

بدأت الندوة الساعة 11 صباحا في إحدى مدرجات مبنى الكلية، واستمرت لمدة ساعة، وأعلمت إدارة الكلية طلابها أن اليوم «أجازة من المحاضرات».

في قاعة تتسع لحوالي 250 فرد، جلس الطلاب يستمعون لكلمات الحضور على المنصة، كما حضر عدد من أعضاء هيئة التدريس بالكلية.

في نهاية القاعة رفعت لافتات عليها صور الرئيس عبد الفتاح السيسي، ومدون عليها عبارات للتأييد في جولة الانتخابات الرئاسة، وانتخابه لفترة رئاسية قادمة.

تصفيق للعميد

لاقت كلمة عميد الكلية تفاعلا كبيرا ومتكررا من الطلاب، ما بين التصفيق والتصفير، وتضمنت الكلمة شعارات تدعم الجيش والرئيس عبدالفتاح السيسي.

استمرت كلمة العميد 15 دقيقة وشهدت تصفيقا 11 مرة، وتحدث في كلمته عن ضرورة انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي لاستكمال تنمية مصر والمشروعات القومية، واستعرض عددا من المشروعات في بعض المجالات.

رسائل موجهة للطلاب

حملت كلمات الضيوف الثلاثة عددا من الرسائل الموجهة لطلاب الكلية، وكان معظمها للعميد الدكتور محمد عبد الحليم، الذي تلخصت كلمته في الآتي:

هناك إنجازات مضت خلال 4 سنوات ماضية.

مصر بلد الأنبياء والأزهر والكنيسة والأهرامات ومصنع الرجال.

مصر بلد قناتي السويس والرئيس عبد الفتاح السيسي فكيف لا تكون أم الدنيا وقد الدنيا.

نبعث ببرقية تأييد شامل ودعم كامل لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي في ترشحة لفترة ثانية.

استخرنا الله واخترناك، سر على بركة الله ربنا يحرسك ويحميك ويخليك ويبارك فيك.

نرشح السيسي مرة ثانية حتى يجني ثمار ما زرعه في المرحلة الأولى.

أشهد الله أن هذا الرجل -وبحيادية تامة- هو عطية الله لهذا البلد في هذه المرحلة بالتحديد.

بينما تضمنت كلمة وكيل الكلية الرسائل التالية:

هتنهض مصر لما نبقى ورا الرئيس بتاعنا.

عاوزين ننزل الانتخابات علشان نرد الجميل لشهداء 25 يناير.

مفيش حد هيقدر على مصر طالما الرئيس قال أنا فدا مصر.

«من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه» تنطبق على الرئيس السيسي.

احنا بنعيش في أمن دلوقتي ونايمين في بيوتنا آمنين.

كل صوت انتخابي رصاصة ضد المتآمرين.

الدعاء والصور التذكارية والختام

بعد انتهاء كلمات الحضور على المنصة، أنهى الدكتور محمد عبد الحليم اللقاء بالدعاء لمصر وللقوات المسلحة والشرطة وضحايا العمليات المسلحة، وختم حديثه بالهتاف «تحيا مصر» ليردد خلفه الطلاب.

قبل انصراف الطلاب، دعاهم عميد الكلية لالتقاط الصور التذكارية، وفضل أن تكون الصور بجوار لافتات تأييد الرئيس عبد الفتاح السيسي بنهاية القاعة، وتجمع حوله الطلاب ثم انصرفوا.



0
0
0
0
0
0
0