خصصت كلية الإعلام جامعة القاهرة وكالة لتصميم الحملات الإعلانية والتسويق، بهدف تدريب طلاب قسم العلاقات العامة على تأسيس الحملات في مختلف المجالات.

فكرة إنشاء الوكالة

تقول رئيس قسم لعلاقات العامة والإعلان بالكلية ومدير الوكالة، الدكتورة إيمان جمعة، إن الفكرة نشأت بالنظر لباقي الأقسام الموجودة في الكلية وهي الصحافة والنشر والإذاعة والتليفزيون، موضحة أن لكل قسم المجال التدريبي الخاص به داخل الكلية مثل الاستوديوهات أو المجلات.

وأشارت إلى أن قسم العلاقات العامة لم يكن لديه وحدة للتطبيق العملي، فظهرت فكرة إنشاء الوكالة الإعلانية لتدريب الطلاب وجذب العملاء.

مجالات عمل الوكالة

تنفذ الوكالة حملات تسويقية في مختلف المجالات «السياسية والاجتماعية والتجارية» وغيرها، وذلك لصالح الأفراد والمؤسسات.

كما تقوم الوكالة بعمل بحوث رأي واستطلاعات على أسس علمية، وتستغل في ذلك الإمكانيات العلمية الموجودة في الكلية والطلاب.

تشير رئيس قسم العلاقات العامة إلى أن الوكالة احترافية: «مفيش حد يقدر ينافسنا علشان مفيش وكالة فيها كم كبير زينا من الشباب والمستوى العلمي المتوفر في الكلية».

آليات جذب العملاء

توضح مديرة وكالة التسويق في كلية الإعلام إلى أنهم واجهوا صعوبات في بداية انطلاق الوكالة لجذب العملاء بالجهود الفردية، نظرا لكونها وكالة جديدة وغير معروفة للمؤسسات والأفراد.

بدأ العمل على جذب العملاء بسياسة مختلفة من خلال الطلاب أنفسهم، وتشير مديرة الوكالة «ركبنا على ضهر الطلاب، وقولتلهم من خلال مشاريعكم لازم تجيبوا عملاء للوكالة».

وأوضحت أن استغلال الطلاب لا يكون بالشكل السلبي، وإنما بشكل يساعد على تدريبهم وتنمية مهاراتهم، من خلال تنفيذ مشاريع تخرج وحملات تسويقية تجذب العملاء للتعاقد مع الوكالة.

لم تكن جهود الطلاب في الخطوات الأولى لتنفيذ مشاريع التخرج سهلة وميسرة، «الطلبة واجهتهم صعوبات وناس نصابين وناس قالوا هنعمل حملات ومجوش تاني»، تقول الدكتورة إيمان جمعة.

وأضافت أن الطلاب اكتسبوا خبرات كبيرة من خلال مشوارهم في تنفيذ مشاريع التخرج، كما أنهم يقدمون ملفا كاملا بالخطوا تالتي اتخذوها لإضافة درجات في تقديرهم.

وتؤكد «جمعة» أن مساعي الطلاب لجذب عملاء للوكالة نجحت، واستقبلت الكلية عددا من العملاء في الفترة الأخيرة.؟

احتياجات للتطوير

على الرغم من قيام الوكالة على مجهودات علمية لأعضاء هيئة التدريس، وعناصر بشرية كبيرة ممثلة في الطلاب، إلا أنها تحتاج لمقومات أخرى لانتشارها والمنافسة بشكل كبير في السوق.

وتوضح مديرة الوكالة «محتاجة أشهر الوكالة وتتحط على الخريطة بتاعة الوكالات المتخصصة»، مشيرة إلى أنهم يمتلكون إمكانيات بشرية كبيرة، ويعتمدون في حملاتهم على أسس علمية سليمة.

وطالبت الدكتورة إيمان جمعة بتوفير مبالغ مالية لدعم هذه الوكالة للانطلاق والانتشار بشكل أكبر ووضع نظريات قوية في مجال التسويق بدلا من الاعتماد على النظريات الأجنبية.

ودعت رجال الأعمال بالتعاون مع وكالة التسويق بكلية الإعلام جامعة القاهرة لاستكمال مسيرة تشجيع الشباب وتنمية مهاراتهم وتدريبهم بشكل علمي وعملي صحي، مضيفة «مش عاوزة البلد تحبط الشباب وعاوزين ندعمهم بشكل كبير».




المصدر

برنامج 90 دقيقة

0
0
0
0
0
0
0