أكد والد الطالبة المصرية مريم عبد السلام، التي توفيت نتيجة الاعتداء عليها في لندن، إن سلطات التحقيق غيرت الاتهام الموجه للمعتدين على ابنته من اعتداء إلأى جريمة قتل.

وأوضح في مداخلة تليفزيونية على قناة «dmc» إن تغيير الاتهام في القضية جاء عقب الاطلاع على مقطع فيديو للحظة اعتداء الفتيات على ابنته داخل حافلة، ويظهر فيه ملامح 3 منهن.

وأشار والد الطالبة مريم إلى أن الكاميرات المثبتة في الشارع الذي وقع به الاعتداء عقب نزولها من الحافلة لم تظهر أوجه المعتدين.

وأضاف أنه بعد التعرف على ملامح الفتيات تم القبض على إحداهن بعدما أخلت السلطات سبيلها عقب الواقعة.

واعتدت 10 فتيات، مطلع مارس، على الطالبة المصرية وسحلوها لمسافة تزيد على 20 مترا في أحد الشوارع، وفي النهاية تمكنت من الهرب منهم بمساعدة أحد المارة، لكنهم اعتدوا عليها بالضرب مرة حتى فقدت الوعي، واتصل أحد المارة بالإسعاف ونقلوها للمستشفى.

وتوفت الطالبة مريم عبد السلام في لندن، مساء الأربعاء 14 مارس، وذلك بعد إجراء 8 عمليات لمحاولة إنقاذها.

 




0
0
0
0
0
0
0