تبدأ أعراض قرحة المعدة بآلام خفيفة أعلى البطن، لا ينتبه إليها الكثير منا أو يهتمون بعلاجها حتى تتطور لمضاعفات خطيرة تهدد الصحة العامة؛ فهي عبارة عن جرح أو انقطاع في البطانة الداخلية للمعدة أو المريء أو الاثنى عشر.

قرحة المعدة قد تكون بسيطة ولا تعدو أكثر من مجرد التهابات ينجح عنها جروح طفيفة، وقد تصل إلى التقرحات الشديد التي ينتج عنها نزيف حاد.

أسباب قرحة المعدة

قرحة المعدة تحدث بسبب زيادة في نسبة الحمض بالمعدة، وهناك أسباب كثيرة تؤدي لهذا الخلل ومنها:

  • العوامل الوراثية وضعف المناعة

  • الضغوط النفسية

  • نوع من البكتريا التي تدخل الجسم عن طريق المياه والأغذية الملوثة.

  • تدخين السجائر

  • المشروبات التي تحتوي على الكفايين

  • المشروبات الكحولية

  • الاستخدام المزمن لنوع من الأدوية

  • الأطعمة التي تسبب التهابات المعدة مثل التوابل والشطة

  • تناول أطعمة ومشروبات ساخنة جدا

  • عدم الانتظام في مواعيد الطعام

من الأشخاص المعرضون لقرحة المعدة؟

قرحة المعدة تصيب الإنسان في جميع الأعمار، ولا يستثنى من ذلك الأطفال أو الشباب أو العجائز.

أعراض قرحة المعدة

قرحة المعدة مثل أي مرض تبدأ بأعراض طفيفة للغاية قد لا ينتبه إليها المصاب، ويظن أنها مجرد آلام عادية بسبب سوء الهضم أو تناول وجبات سريعة؛ ويستمر إهمال هذه الأعراض حتى تصل لمرحلة الخطورة وتسبب النزيف.

  • الحرقان

قرحة المعدة تسبب الشعور بحرقان طفيف في المنطقة أعلى المعدة «فُم المعدة» ويمكن تحديدها بأنها المنطقة التي تلي عظام القفص الصدري مباشرة.

يستمر هذا الألم لمدة تصل لنصف ساعة في المرة الواحدة، ثم يتطور حتى يستمر لأسابيع كاملة؛ ويظهر بعد تناول الطعام مباشرة أو أثناء النوم.

  • فقدان الشهية أو زيادة الوزن

قرحة المعدة تسبب أعراضًا متناقضة تمامًا، فالألم عند بعض الأشخاص يؤدي لفقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام تمامًا، وبالتالي فقدان الوزن.

وعند البعض الآخر تهدأ هذه الآلام عند تناول الطعام، لأنها تتشابه في ذهن الإنسان مع تقلصات المعدة التي يحدثها الجوع الشديد، خصوصا عند المصابين بقرحة الاثنى عشر، وبالتالي تؤدي لزيادة الوزن.

  • الغثيان والقيء

في مرحلة آلام المعدة الخفيفة يشعر المريض بالغثيان الخفيف، وإذا أهمل العلاج فالقرحة تتزايد لتحدث القيء المتكرر.

  • تقيء الدم

في مراحل متأخرة من قرحة المعدة، يحدث تقيوء الدم الذي غالبا ما يكون لونه داكنا مثل القهوة.

  • تبرز الدم

ليس بالضرورة أن ترى نزيفًا، فقد يتحول البراز للون الداكن بسبب الدم الفاسد الخارج من المعدة، وهذا مؤشر خطير على تدهور الحالة.

  • الأنيميا

إذا استمر المريض في تجاهل هذه الأعراض، فإن النزيف المتكرر يصيبه بالأنميا وفقر الدم، والذي سيؤثر على صحته العامة، فيجعله منهكا طوال الوقت وغير قادر على بذل المجهود.

مضاعفات قرحة المعدة

إذا لم يتم العلاج، فالقرحة تتطور لتحدث ثقبا في المعدة أو الإثنى عشر والأمعاء، مما يعني النزيف الداخلي الشديد، وظهور أورام بالمعدة نتيجة لهذه الالتهابات.

علاج قرحة المعدة

علاج قرحة المعدة يجب أن يتم بواسطة الطبيب المتخصص الذي سيصف لك العلاج الدوائي التي تقلل من إفرازات الحمض أو تقتل البكتريا، بجانب نظام غذائي مناسب، وتعديل بعض العادات اليومية التي تزيد من حدة القرحة، سواء أكانت تدخين السجائر أو الضغوطك النفسية وغيرها من الأسباب.

وقد يتطلب العلاج التدخل الجراحي في مراحل متأخرة من قرحة المعدة.




0
0
0
0
0
0
0