تفسير رؤية الملك في المنام من أكثر الأحلام التي تكلم فيها المفسرون، وكان من أشهر التفسيرات أن هذا دليل على رضا الله تعالى ورخاء السلطان يدل على رخاء الله وكذلك سخطه.

تفسيرات أخرى لرؤية الملك في المنام

من رآه عابسا وساخطا بدون سبب فإن الرائي محدث في دينه أو صلاته فسادا، وإذا رآه مستبشرا فإنه يصيب خيرا في دينه ودنياه.

إن رأى أن الله تعالى جعله سلطانا فإنه ينال مجدا إن كان أهلا لذلك، ولا ترثها أولاده.

إن رأى أنه قتل الخليفة فإنه يطلب أمرا عظيما ويناله.

إن رأى أنه أصبح ملكا وهو ليس أهلا لذلك فإنه يموت سريعا، وإن كان أهلا لها فإنه ينال حكما ودولة وقوة.

اقرأ المزيد

هل تتنبأ أحلامك بالمستقبل؟ إذا كيف تنساها؟

هل يعمل عقلنا بطريقة أكثر وعيا خلال النوم؟

إن رأى أنه أصبح ملكا وكان مريضا في اليقظة فإنه سيموت، وإن كان صحيح الجسم إنه يدل على هلاك أقربائه وفراقه لهم، أما إن كان صاحب مكر وفجور دلت الرؤيا على أسره وتقييده.

إذا رأى الفيلسوف أو العراف أنه أصبح ملكا، فإن ذلك خير له، وإذا رأى في منامه أنه صار رئيس جماعة دل ذلك على الحزن والخسران، وجميع الرئاسات إذا رأتها المرأة دلت على موتها، كما أن كل رئاسة لا تصلح للرجال تدل على موتهم.

من رأى أنه أصبح سلطانا أو ملكا كبر في أعين الناس وبلغ مراده.

إن رأى أن السلطان عاتبه بكلام بر وحكمة فهو صلاح فيما بينهما، وإن خاصم السلطان العادل فقد ظفر بحاجته عنده.

إن رأى باب دار الملك تحول من مكانه فإن عاملا من عماله يتحول من وظيفته، أو أن الملك يتزوج امرأة أخرى.

إن رأى أن الملك يمشي على رجله فإنه يكتم سرا ويتفوق على عدوه.

إن رأى الملك أن له قرنين فإنه ينال ملك المشرق والمغرب، وإن رأى أن الناس يسجدون له فإنهم يتواضعون له، أما إن رأى أنهم يصلون عليه فإنهم يثنون عليه بالخير.

إن رأى السلطان أنه يعمل برأي امرأته فإن ملكه يذهب أو يقع في غم عظيم، وإن خالف رأيها نجا، وإذا رأى أنه قاتل ملكا فصرعه فالمغلوب هو الغالب.

إن رأى السلطان أنه ركب فرسا فإنه ينال ولاية.

إن رأى السلطان أنه تحول عن ملكه بإرادته فإنه يأتي أمرا يندم عليه.

إن رأى السلطان أنه يصلي بدون وضوء أو في مكان لا تجوز الصلاة فيه فإنه يطلب أمرا قد فات.

اقرأ المزيد

الأحلام.. كيف تحدث؟ ولماذا؟

ما ذلك العالم السحري المسمى بالأحلام؟ لماذا نحلم؟ ولماذا قد يتكرر حلم ما دونا عن غيره؟ وما الذي يجعل حلم اليوم مُفرحا وحلم غد مُقبضا؟


0
0
0
0
0
0
0