وضع وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبدالغفار، حجر الأساس لأكبر مركز بحثي على مستوى الجامعات المصرية بجامعة أسيوط، كما وضع حجر الأساس لمستشفى 2020  الجامعي الجديد لعلاج الأورام.

وأوضح بيان صادر عن الوزارة أن افتتاح المركز يتزامع مع احتفال جامعة أسيوط بعيد العلم، ومرور 60 عامًا على بدء الدراسة بها.

وأكد الوزير على أهمية المركز ودوره في توفير مناخ بحثي ملائم للعمل والابتكار لشباب الباحثين، موضحًا دوره في تعزيز فكرة العمل الجماعي وجذب العقول المصرية المهاجرة، وإثراء منظومة البحث العلمي.

وأعرب عن تطلعه في أن يكون للمركز اسهامات بالارتقاء بالحركة العلمية والبحثية في مصر.

من جانبه أوضح رئيس جامعة أسيوط، أحمد جعيص، أن المركز يمتد على مساحة 4 آلاف متر مربع، وعلى ارتفاع قدره 6 طوابق، وسيتم إنشاؤه في موقع متميز بوسط الجامعة على عدة مراحل جزئية.

وأضاف رئيس جامعة أسيوط أن المركز يهدف لتعزيز فكرة العمل بروح الفريق، ويساعد على تنفيذ مشروعات بحثية متكاملة في كافة التخصصات العلمية.




0
0
0
0
0
0
0