زار وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبدالغفار، جامعة مدينة السادات، اليوم الإثنين في إطار احتفال الجامعة بعيدها الخامس.

وتفقد الوزير منشآت الجامعة الحديثة، والتي يجري العمل فيها، من بينها: أعمال إنشاء مبنى مشرحة كلية الطب البيطري بتكلفة 80 مليون جنيه، وتحديث 3 عمارات مخصصة للإسكان الطلابي بطاقة 40 غرفة بتكلفة 12 مليون جنيها.

كما افتتح الوزير مسجد كلية التربية الرياضية بنين بتكلفة 5 ملايين جنيه، والصالة المغطاة بالكلية.

وشاهد الوزير استعراضا فنيا لطالبات كلية التربية الرياضية واستعراض لفرق الكشافة وحملة الأعلام.

كما تفقد أعمال تطوير وتحديث مستشفى الطلبة (الإدارة الطبية) بتكلفة إجمالية بلغت 4 ملايين جنيها.

واستمع الوزير لشكاوى بعض طالبات كلية الصيدلة حول أزمة النقل الداخلي بالحرم الجامعي ووجه رئيس الجامعة بحل المشكلة في أسرع وقت ممكن مراعاة لمصلحة وراحة طالبات الكلية.

وأعرب عبدالغفار خلال كلمته في أعقاب الجولة الشاملة لمنشآت الجامعة عن سعادته بحجم البنية التحتية التي تقوم بها الدولة في مجال التعليم العالي والإنفاق الضخم على مؤسساته، مؤكدا أن مصر لديها إمكانيات دولة كبرى وبنية تحتية تعليمية جيدة.

ووجه الوزير بسرعة نقل مقار كليات الجامعة للمجمع الجديد، مؤكدا أن وجود مجمع صناعي قريب للجامعة يشكل فرصة كبيرة للجامعة للتكامل مع الصناعة.

وأكد رئيس جامعة مدينة السادات، الدكتور أحمد بيومي، أن الجامعة تسير على خطى ثابتة نحو استكمال إمكانياتها المادية والبشرية لكي تقوم بدورها الفعال في خدمة المجتمع المحلي، وتقديم خدمة تعليمية متميزة للطلاب، مشيرا لخطط الجامعة في التوسع في إنشاء كليات الطب والتمريض ومستشفى جامعي على أعلى مستوى.

وأشار بيومي، إلى أن حرم الجامعة الجديد تبلغ مساحته 500 فدان وهي مساحة كبيرة لاستيعاب أي توسعات مستقبلية في الجامعة للتوسع في تأسيس كليات جديدة بتخصصات علمية يحتاجها سوق العمل المحلي.

ورافق الوزير خلال الزيارة رؤساء جامعات بنها والمنوفية، الدكتور سيد القاضي، والدكتور معوض الخولي، والقائم بعمل أمين المجلس الأعلى للجامعات، الدكتور يوسف راشد.



0
0
0
0
0
0
0