رمضان هو شهر التوفير، أو هكذا يجب أن يكون، فالأصل فيه هو مقاومة الرغبة الشديدة في الطعام والشراب، وليس الإفراط في التناول.

وبينما تبحث كل أسرة عن وسيلة لضبط الميزانية في رمضان، سنقدم لك هنا خطوات ليكون رمضان الشهر الأقل إنفاقا في العام.

كيف تضع ميزانية رمضان؟

  • شراء الخزين

لا تنتظر حتى يبدأ رمضان وتشتري احتياجاتك من الطعام والتموين خلال الشهر الذي ترتفع فيه الأسعار بطريقة جنونية بسبب استغلال التجار لهذا الموسم. فمن الآن اشتري ما تحتاج إليه طوال الشهر من خضراوات ولحوم وحبوب، وخزّن كل منها بالطريقة المناسبة.

  • استغل العروض

قبل شهر رمضان تطرح المحلات الكبرى خصومات وعروضا كثيرة، يجب أن تشتغلها جيدا لمزيد من التوفير. وإذا كان العرض أكبر من احتياجاتك خلال الشهر، فاشترك مع بعض أقاربك أو جيرانك وتقاسموا معا الأسعار والمنتجات.

  • لا تنخدع بالماركة


 

يفضل البعض شراء المعلبات في رمضان مثل الصلصة الجاهزة، وإذا أردت توفير الميزانية، فلا تنخدع بالماركة غالية الثمن، وابحث عن الأرخص بشرط أن تتوافر فيها الجودة كذلك.

  •  منافذ بيع مناسبة

وخلال الشهر إذا لاحظت أن هناك ما ينقصك من الطعام، الجأ إلى المنافذ التي تبيع بأسعار مخفضة، مثل المجمعات الاستهلاكية ومنافذ بيع القوات المسلحة.

  • قائمة باحتياجاتك

لا تذهب لشراء الخزين قبل أن تحسب احتياجاتك جيدا طوال الشهر بحسب استهلاكك اليومي، فمثلا تحدد الكمية التي ستحتاجها يوميا من الخضراوات والحبوب واللحوم ومتوسط السعر.

ولا مانع من أن تزيد عليها قليلا لأجل العزومات ولكن مع وضع ميزانية خاصة لها. فوضع هذه القائمة مهم جدا حتى لا تجد نفسك تشتري أشياء لا تحتاج إليها وتخرج الميزانية عما حددته لها.

  • استغل الطعام الفائض

الطعام الفائض لا ترميه في سلة المهملات، بل تعلم كيف تحفظه في الثلاجة جيدا لتعيد استخدامه في اليوم التالي.

فطبق من الخضراوات قد يكون إضافة جيدة لمائدة اليوم التالي، كما أن كمية فائضة من الأرز أو المكرونة ستجعلك تستهلك كمية أقل في اليوم القادم.

ولأجل التوفير يجب أن تتعلم كذلك كيف تستغل الطعام الفائض في صنع وجبات جديدة، فمثلا بقايا الخبز من الممكن استغلالها في عمل الفتة، وبقايا الكفتة من الممكن إعادة تدويرها لصنع وجبة مكرونة باللحم المفروم.

وستجد الكثير من الوصفات على الإنترنت لكيفية إعادة تجهيز الطعام «البايت» ليصبح وجبة لذيذة ومختلفة تماما.

  • استغلال الطعام جيدا

التوفير في ميزانية رمضان يعني أن تتعلم كيف تستغل الطعام جيدا، فمثلا إذا حضرّت دجاجة ليوم ما، فيمكنك استغلال الشوربة لعمل ملوخية ليوم آخر، واستغلال الكبد والقوانص لصنع أرز أو مكرونة بالخلطة في يوم ثالث، وهكذا.

  • التركيز على النوع وليس الكم

في رمضان لا يحتاج الجسم للكثير من الطعام بقدر ما يحتاج إلى نوعية معينة مليئة بالفيتامينات والمعادن والسوائل التي تعوض الجسم عنى فترة الصيام.

ولهذا يجب أن تركز على نوعيات الطعام التي تمدك بهذه العناصر مثل الخضراوات والسلطات وهي أرخص كثيرا من الأكلات المليئة بالدهون والنشويات.

  • لا للحلوى الجاهزة

تحضير حلوى رمضان في المنزل سيوفر في الميزانية كثيرا مقارنة بشرائها جاهزة بأسعار مضاعفة لا تقارن بتكلفة الإنتاج.

  • الإفطار خارج البيت بحدود

التخطيط لميزانية رمضان يتضمن أيضا الترفيه، فمن غير المعقول أن تحرم نفسك من أجواء الإفطار أو السحور خارج المنزل في هذا الشعر.

احسب ميزانيتك جيدا وحدد عدد مرات معين للإفطار خارج المنزل لا تتجاوزه، وستجد الكثير من الأماكن المختلفة وغير التقليدية لتحظى بجو رمضاني جيد دون أن تدفع الكثير من الأموال.

  • ميزانية العزومات

في ظل هذه الظروف الاقتصادية، فعزومات رمضان يجب أن تقتصر على أقرب المقربين، وبعدد محدود من المرات. وإذا كان يجب عليك وضع ميزانية محددة للعزومات، فيجب أن تتعلم كذلك كيف تدير هذه العزومة بأقل التكاليف.

  • المكسرات والياميش

في شهر رمضان نحتاج لتناول السوائل أكثر من أي شيء، وستجد في ياميش رمضان تشكيلة واسعة من العصائر اللذيذة والتي ستعطيك الشعور بالانتعاش وتكون رخيصة الثمن ويمكن إعدادها في المنزل مثل التمر الهندي، والبلح بالحليب، والسوبيا.

أما المكسرات والياميش، فاشتريها بحسب احتياجك فقط، فمثلا يمكن لربع كيلو فقط من المكسرات مثل البندق أو الفستق أن يكفي بوفرة لصنع صينيات متنوعة من الحلوى.

  • طعام مصنع في المنزل

أطعمة مثل الزبادي، والفول المدمس، الأساسية في هذا الشهر من السهل تحضيرها في المنزل، ولا داعي لدفع ضعف الثمن لشرائها جاهزة.



1
5
0
0
0
0
0