تعرض الطالب بالفرقة الأولى كلية التجارة جامعة الأزهر، أحمد ربيع، لحادث سير أمام الباب الرئيسي لجامعة الأزهر.

ونشر طلاب بجامعة الأزهر عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، أن طالب الشعبة الإنجليزية، أثناء خروجه من البوابة الرئيسية لجامعة الأزهر صدمه سائق دراجة بخارية أمام الباب.

وعبر الطلاب عن استيائهم من تكرار الحواث التي تسببت في مقتل عدد من زملائهم، قائلين: «يستمر الصراع بين السائق والطالب أمام بوابات جامعة الازهر.. ولا يكاد يمضى أسبوع إلا وتتكرر الحوادث».

وأدان الطلاب ما وصفوه بتغافل الجامعة عن تكرار مثل هذه الحوادث دون رد فعل من الجامعة أو إدارتها، مطالبين بإنشاء كوبري مشاه أو نفق ليعبر الطلاب الى الجانب الآخر من الطريق بأمان.

وتتكرر حوادث السير أمام باب الجامعة، ففي نوفمبر الماضي، لقي طالب بالفرقة الأولى بكلية الإعلام جامعة الأزهر، بعدما صدمته سيارة على طريق النصر الذي تطل عليه الجامعة.

وعلقت الجامعة عقب حادث طالب إعلام في بيان لها أنها اتخذت خطوات جادة في فتح باب بديل قبل وفاة الطالب، لأن هذا الأمر هو ما تملكه الجامعة.

حوادث الدهس تتكرر أمام البوابة الرئيسية لجامعة الأزهر الواقعة على امتداد طريق النصر أثناء عبور المشاة للجهة المقابلة لمدخل كليات وإدارة الجامعة أو القادمون منها.

ولم تتوقف مناشدات الطلاب ببناء كوبري للمشاة أو حتى إقامة «مطب» يحد من سرعة السيارات التي يواجهها الطلاب أثناء عبورهم الطريق، ولم تتوقف معها الوعود بالحل.

ويعمد طلاب الجامعة إلى عبور الطريق مباشرة بسبب بعد كوبري المشاة المؤدي للجانب الآخر بـ400 متر من البوابة الرئيسية للجامعة.

الجانب الآمن أيضا قد يصبح خطرا ففي شارع المخيم الدائم المطل عليه الباب القريب من كلية الطب تم إنشاء نهاية أخرى لكوبري الفنجري.

اقرأ المزيد

مغامرة طلاب الأزهر اليومية إلى طريق الموت.. من يوقف نزيف الدم؟

احتمالات الخطر التي تتعلق بحوادث الدهس أمام الجامعة تتضاعف لهذه الأسباب





0
0
0
0
0
0
0