قدم طلاب فريق مسرح كلية التمريض جامعة القاهرة، العرض المسرحي «آخر المطاف»، في افتتاح مهرجان الجامعة للعروض المسرحية الطويلة لعام 2017-2018.

العرض من تأليف: مؤمن عبده، وإخراج: عبدالله صابر، العرض إهداءً لأرواح ضحايا حريق مسرح قصر ثقافة بني سويف عام 2005.

أحداث القصة

يبدأ العرض بمجموعة من الفنانين متنوعي المواهب والاتجاهات الفنية، فمنهم الممثل والمؤلف والمخرج والرسام والطبال والراقصة، يعيشون في غرفة مظلمة معزولة عن العالم الخارجي.

وتدور الأحداث حول الصراعات الداخلية للفنانين وأنفسهم وكيفية مرور الأيام عليهم وهم في داخل تلك الغرفة المغلقة، ويمر عليهم 5 سنوات في داخل الغرفة المظلمة حتى يملئهم الإحباط، وتحاول فتاة الدخول إليهم وبث روح الأمل بينهم.

ينتهي العرض بفشل الفتاة في بث روح الأمل فيهم وتملك الإحباط منهم، ظناً منهم أن المجتمع الخارجي لا يفهم ولا يقدر فنهم، حتى يشعل أحدهم شمعة وينساها الجميع ليحترق المكان بيهم ويموتوا جميعا.

مغزى القصة

يقول مخرج العرض، عبدالله صابر الطالب بالمعهد العالي للفنون المسرحية لـ«شبابيك» إن المغزى من العرض هو أن رسالة الفنان مهمة جدا، فالفنان هو إنسان ذو حس عالي، فهو على خشبة المسرح ينطق كلامه بوعي شديد وليس من اللاوعي كما يعتقد البعض.

الممثلون

محمد عبدالحليم، حسن طه، فاتن علي، رأفت شوبير، مادونا رأفت، أحمد عبدالمنعم الفخراني، محمد طارق، غادة غريب، وفاء عامر.

إضاءة: مصطفى التهامي.

ديكور: محمد اسماعيل.

استعراضات: أحمد عادل.

موسيقي: محمود شحاته، محمد وليد، محمد يحيي، أحمد رخا، هادي الجيار.

ملابس ومكياج: أميرة صابر.

مساعدين مخرج : محمد عادل، أسماء محمد، علياء عصام.

مخرج منفذ: لؤي سامي.




3
0
0
0
0
0
0