اغتال مسلحان الأكاديمي الفلسطيني، الدكتور فادي محمد البطش، في محل إقامته في ماليزيا، اليوم السبت، أثناء خروجه لصلاة الفجر.

وأطلق المسلحان الذي استقلا دراجة نارية الرصاص على «البطش» أمام منزله في مدينة «جومباك» شمال العاصمة الماليزية كوالالمبور.

واتهم القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، جهاز الموساد بالوقوف خلف عملية الاغتيال.

وقال في تصريحاتٍ صحفية: «نحن كعائلة نتهم جهاز الموساد بالوقوف خلف حادثة الاغتيال للدكتور فادي محمد البطش الباحث في علوم الطاقة»، وطالب السلطات الماليزية باجراء تحقيق عاجل لكشف المتورطين قبل تمكنهم من الفرار.

معلومات عن المهندس فادي البطش

أنهى دراسة الماجستير بالجامعة الاسلامية في غزة.

حصل على الدكتوراه في الهندسة الكهربائية اختصاص إلكترونيات القوى جامعة مالاي الماليزية.

يعمل حاليا في كلية الهندسة في جامعة UniKL الماليزية.

العربي الوحيد الذي حصل على جائزة الخزانة الماليزية الأفضل من حيث الجودة.

البحث الخاص به عن: «رفع كفاءة شبكات نقل الطاقة الكهربائية عن طريق تكنولوجيا إلكترونيات القوى.

اخترع جهاز يعتمد على تكنولوجيا إلكترونيات القوى، يتم توصيله بالشبكات الكهربائية لرفع كفاءتها ورفع كفاءة النقل عبر الشبكة.

صحيفة «إسرائيل اليوم» العبرية قالت إن البطش كان قياديا في حركة حماس وساهم في تطوير الطائرات بدون طيار للحركة، وكان مختصًا في الطاقة البديلة.

هاجمه شخصان يستقلان دراجة نارية أثناء توجهه لصلاة الفجر، أطلقا أكثر من 14 رصاصة، وإحدى الرصاصات أصابت رأسه بشكل مباشر فيما أصيب جسده بوابل من النيران.

شاهد عيان قال إن الرصاصة التي أصابت رأسه دخلت من الخلف وخرجت من ناحية الشمال في الأمام.

شاهد العيان: الشرطة الماليزية حضرت بعد أكثر من 50 دقيقة وسيارة الإسعاف بعد أكثر من ساعة.

حماس تنعي ابنها البار 

ونعت حركة المقاومة الإسلامية حماس المهندي فادي البطش، وقالت إنها «فقدت ابنا بارا يحفظ القرآن».

ويعتقد أن يكون جهاز لموساد الإسرائيلي وراء عملية الاغتيال.

ونفذت اسرائيل أكثر من عملية اغتيال لرموز العمل الجهادي في فلسطين خارج أراضيهم.

 




0
0
0
0
0
0
0