أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، عمق العلاقات التي تربط بين مصر والصومال، مشيراً إلى حرص الوزارة على اتخاذ كافة الإجراءات التى من شأنها التيسير على الطلاب الصوماليين الدارسين فى مصر.

جاء ذلك خلال استقباله، اليوم الأحد، للسفير الصومالي عبد الغني محمد وعيس، والمستشار الثقافي الصومالي محمود محمد عبدالله، وذلك بمقر الوزارة.

وخلال اللقاء بحث الجانبان آليات تفعيل المزيد من أوجه التعاون بين البلدين في المجالات التعليمية والثقافية، وخاصة ما يتعلق بشئون الطلاب الصوماليين الدارسين بالجامعات المصرية، وتذليل كافة الصعوبات التى تواجههم، وزيادة المنح الدراسية للطلاب الصوماليين سواء فى مرحلتى البكالوريوس أو الدراسات العليا.

ووعد الوزير خلال اللقاء بتقديم كافة أوجه الدعم والتسهيلات المطلوبة للدارسين الصوماليين في مصر، وسرعة إنهاء الإجراءات اللازمة لمساعدتهم على الانتظام فى الدراسة، وحل كافة المشكلات التى تواجه الطلبة الصوماليين.

ومن جانبه وجه السفير الصومالي الشكر للحكومة المصرية على الدعم الذي تقدمه للصومال، وخاصة وزارة التعليم العالى لدعمها ومساندتها للطلبة الصوماليين الدارسين بالجامعات المصرية.

شهد اللقاء الدكتورة كاميليا صبحى القائم بأعمال رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات بالوزارة.


 

 



0
0
0
0
0
0
0