نظمت جامعة القاهرة الملتقى الثاني للتشغيل والتدريب بمشاركة 65 شركة كبرى تمثل قطاعات البنوك والتأمين والتشييد والبناء والبترول والتعدين والاتصالات والصيدلة والتعليم، اليوم الأحد، بالمكتبة المركزية الجديدة.

وحضر الافتتاح وزير التضامن الاجتماعي، الدكتورة غادة والي، ووزير التنمية المحلية، اللواء أبو بكر الجندي، ورئيس رابطة خريجي جامعة القاهرة، الدكتور عمرو موسى، ورئيس جامعة القاهرة الدكتور محمد عثمان الخشت، و نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، الدكتور سعيد ضو.

وتحدث الحضور عن البطالة والتوظيف في مصر ويرصد«شبابيك» في هذا التقرير أهم ما ورد في حديثهم:

وزيرة التضامن الاجتماعي

البطالة هي التحدى الأكبر الذى يواجه مصر الآن.

البطالة في الإناث مازلت تمثل ثلاثة أضعاف بطالة الذكور.

وزراة التضامن الاجتماعي تتيح فرص تدريب.

توجد في مصر فرص جيدة للشباب، وبها أفضل الكليات.

إجمالى المصروف على الجمعيات الأهلية فى مصر 12 مليار جنيه.

يمكن للطلاب أن يحصلوا على فرص ووظائف كثيرة في الجامعيات الأهلية.

العمل هو الكرامة الحقيقية والحماية للرجل والمرأة وأولادهم.

فكرة الشغل تجعل للإنسان قيمة وكرامة حقيقة، ولابد من إتقان العمل واستغلال الفرص.

وزير التنمية المحلية

الوظيفة ليست مصدر سعادة الإنسان.

البشر أهم من الموارد فى تنظيم الاقتصاد والعمل.

البشر يمكنهم توظيف الموارد بصورة أفضل أو تبذيرها.

من الصعب فتح باب التوظيف في الجهاز الإدارى للدولة في الوقت الحالي.

الجهاز الإدارى بالدولة لا ندعى بأنه في أحسن حالاته.

الدولة تساعد في المشروع الخاص وتتيح وتقدم إمكانيات للشباب لتنفيذ مشروعات ريادة الأعمال.

الدولة توفر قروض العمل على مستوى الوحدات القروية.

عمرو موسي

فخور بكوني أحد المتحدثين فى الملتقى التوظيفي بجامعة القاهرة.

باب العمل مفتوح لأى طالب وهناك فرص عديدة لأن يبدأ الطلاب فيها.

يجب أن يدرك الطالب أن تطوير الذات أهم من التوظيف.

المتلقى التوظيفى أحد الجوانب المهمة فى الدولة في مجالات الثقافة والاقتصاد.

تغيير الفكر فى مصر لابد وأن يحدث بالاطلاع على ما يحدث خارج مص.

رئيس جامعة القاهرة

الجامعة تعمل على أن يكون لدى الطالب مهارات ريادة الأعمال، وأن تكون لديه القدرة على عمل مشروع أو الالتحاق بسوق العمل الخاص.

ملتقيات التوظيف هامة لتوفير فرص عمل للخريجين.

الأهم من الملتقيات تدريب الطلاب على ريادة الأعمال وعمل مشروعات صغيرة التي تحتاجها الدولة.

أولياء أمور الطلاب كانت كل آمالهم الوظيفة بالحكومة ومع تغير العصر، اتجهت آمالهم إلى التوظيف بالشركات الخاصة وشركات قطاع الأعمال التجارية والحرة.

جامعة القاهرة لا تخرج موظفين، بل تخرج رواد أعمال متميزين مبدعين.

فكرة جامعة الجيل الثالث تقوم على توظيف المعرفة فى سوق العمل لتنمية مدارك الطلاب بالعلم النافع الذي يعود على المجتمع.

التنمية الشاملة ليست مسئولية الدولة وإنما مسئولية كل فرد، لأن اقتصاديات الأفراد هى التى تكون اقتصاديات الدول.

على الحكومة البعد عن البيروقراطية فى التعامل مع الطلاب والشباب أصحاب المشروعات الجديدة الصغيرة.

نائب رئيس جامعة القاهرة

الملتقى يستهدف بناء علاقات فاعلة بين خريجي الجامعة وعالم قطاع الأعمال وتوفير العديد من فرص العمل للخريجين.

هناك تدريب للطلاب من خلال ورش العمل تقام علي هامش الملتقي.




0
0
0
0
0
0
0