كشف مصدر أمني بمديرية أمن القاهرة كواليس إعادة ٢١ طالبا فقدوا بالصحراء.

وذكر المصدر اليوم، أن الواقعة بدأت باستغاثة لشرطة النجدة بالقاهرة من أولياء أمور طلبة باحتجاز أتوبيس يستقله أبنائهم داخل محمية وادي دجلة بمنطقة المعادى، وعلى الفور، تم إخطار اللواء خالد عبد العال مساعد الوزير لقطاع أمن القاهرة، حيث وجه بسرعة التنسيق مع كافة الأجهزة المعنية بالمديرية وكلف الإدارة العامة لمباحث القاهرة بسرعة التحري وتحديد مكان الطلبة بالاستعانة بالأعراب الذين لهم دراية بأماكن المحمية.

وعلى الفور، انتقل مدير أمن القاهرة واللواء محمد منصور مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، لموقع الحادث لمتابعة سير عمليات البحث واستعادة المفقودين وتم تشكيل غرفة عمليات ميدانية ضمت كافة أجهزة المديرية المعنية.

حيث تبين أنه حال تواجد الأتوبيس رقم هـ أ ب 526 سياحة تابع لمدرسة دولية بمنطقة التجمع الخامس يستقله 21 طالبا بالمرحلة الإعدادية صحبة سائق السيارة ومشرفان بذات المدرسة بالمحمية تمهيدًا للتخييم والمبيت ونتيجة لسوء الأحوال الجوية المفاجأة وسقوط الأمطار أدى الي تعطل السيارة وانهيار جزء من مدخل المحمية وتعذر تحركهم وسط مخرات السيول والمدقات الجبلية.

واستعان ضباط مباحث قسم المعادي بقصاصي الأثر، وتم تجهيز مأمورية ضمت ضباط الإنقاذ بالحماية المدنية وضابطا من قسم شرطة المعادي ومفتش مباحث الجنوب بالإضافة لقصاصي الأثر ونظرًا لوعورة المنطقة وسط مخرات السيول والمدقات الجبلية وعدم التمكن من التواصل مع الطلاب لانقطاع شبكات المحمول بتلك المنطقة فقامت المأمورية باعتلاء الجبال في أعلى نقطة والسير لمسافة وصلت لثلاثة كيلو مترات حتى أمكن التوصل للطلبة عن طريق كشافات الموبيل الخاصة بهم التي أضاؤوها، حتى يمكن العثور عليهم والتوصل لمكانهم في تلك المنطقة مع ظلام الليل، وعقب ذلك تم اصطحابهم والمشرفين من خلال دروب أمنة حتى عادوا وتم تسليمهم لزويهم وقامت بالوصول للطلاب عقب توفير وسيلة انتقال أخرى.

ووجه أهالى الطلبة الشكر لوزير الداخلية مجدى عبد الغفار، على رعايته لتلك المنظومة الأمنية التي تخدم المواطنين بهذا الإسلوب المتميز وعلى الجهد المبذول الذي قام به ضباط مديرية أمن القاهرة فى إنقاذ أبنائهم على مدار ليلة كاملة.



0
0
0
0
0
0
0