نظمت جامعة عين شمس، زيارة لموقع حفائر الجامعة بمنطقة عرب الحصن بالمطرية، اليوم السبت، رأس الوفد وزير الآثار السابق ومدير المشروع، الدكتور ممدوح الدماطي.

وقال الدماطي، إن فريق المشروع توصل للعديد من الاكتشافات خلال موسم الحفر الأول، معلنا نهاية الموسم الأول للحفر بالمنطقة.

وأوضح الدمياطي، أنه تم اكتشاف جدران خاصة بمبنى متعدد الغرف يعود لعصر الرعامسة، مشيرا إلى أن المقصورة الرئيسية لقصر الاحتفالات من عصر الرعامسة، من أهم الاكتشافات التي عثرت عليها لجامعة من موقع عرب الحصن لعدم وجود مثيلتها بأي موقع آخر.

وأضاف أنه الوفد اكتشف عدد من الأواني الفخارية، وأيضا تمثال يعود للأسرة العشرين، ولوحة فنية للكاهن امبتاح، وبعض الأشكال الفخارية كرأس فارس صغيرة تعود لعصر الأسرة 27، ووجه فخار كان جزء من غطاء تابوت فخاري من توابيت العصر المتأخر، وتمثال صغير على شكل كلب.

وأشار الدماطي أنه من القطع الهامة التي تم الكشف عنها تميمة قلب برأس آدمي لشخص يدعى ثاي من عصر الرعامسة، وكذلك الجزء السفلي من تمثال من نفس العصر، مصنوع من الألباستر يرتفع 20 سم على قاعدة من الحجر البروفيري الأحمر لكاهن جالس القرفصاء يظهر في رداء منمق، ويجلس على وسادة شكلت من نفس الحجر.

وأضاف الدماطي، أن جامعة عين شمس تتكفل بجميع نفقات العمل بالمنطقة للموسم الثاني من الاكتشافات، مشيرا إلى أن تكلفة أعمال الحفر في الموسم الأول تراوحت ما بين 200 إلى 300 ألف جنيه قابلة للزيادة في المواسم المقبلة.

يشار إلى أن كلية الآداب بجامعة عين شمس، والمجلس الأعلى للآثار وقعا بروتوكول تعاون لتنفيذ مشروع حفائر المطرية، في خمسة مواسم، بدأ الموسم الأول فى أكتوبر 2017 ولمدة شهرين، وتتكرر في نفس الفترة من كل عام.






0
0
0
0
0
0
0