أكد وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الدكتور طارق شوقي، أن النظام الجديد للتعليم يغير شكل الامتحانات فقط في التعليم الثانوي للوصول إلى الفهم وليس الحفظ، وهو تحويل من بوكليت ورقى إلى تابلت ومن مصدر واحد للتعليم إلى مصادر متعددة.

وأوضح الوزير، أن هناك مشكلات في الكثافات بالمدارس وفكرة المجانية والدفع في الدروس، والمنظومة لا تؤدي ما أنشأت من أجله، كما أن هذه المشكلات نتج عنها تدني مستوى مصر في الترتيب العالمي والتصنيف.

وأضاف وزير التربية والتعليم، خلال مؤتمر صحفى: «الوزارة حددت المشكلات وجار حلها ولكن لن تكون في وقت واحد وحددنا الأولويات والتعليم ليس ما يطلبه المستمعون ولكن استراتيجية واضحة، ونعلم تماما كافة المشكلات وجميعها تسير في خطوات معينة».

وأشار إلى أن الكثير تكلم عن البدء من أسفل الهرم وليس من فوقه لكن الوزارة تعمل على الإثنين، موضحا أن المواد التعليمية وضعت بشكل أكثر رشاقة ومتعة ولا يوجد أي اختلاف في التنسيق ويخفض النظام الجديد من الغش والدروس الخصوصية ما لا يقل عن 75%، وتابع: «مشروع النظام الجديد يظهر في سبتمبر».

وأكد طارق شوقى، أن النظام الجديد يحقق ما نادى به الدستور، وفي النظام الحالي من الصعب تلبية ما جاء في الدستور، لافتا إلى أن بناء مناهج 12 عاما أمر صعب ويحتاج إلى جهد.




0
0
0
0
0
0
0