اختتم المؤتمر الدولي «القدس المحتلة ومستقبل القضية الفلسطينية» لقسم اللغة العبرية وأدابها بكلية الآداب جامعة عين شمس أعماله بإصدار عدد من التوصيات، بحضور نائب رئيس الجامعة الدكتور فتحي الشرقاوي، وعميدة الكلية الدكتورة سوزان الليني، ورئيس القسم الدكتورة حنان متولي، ومندوبين من السفارة الفلسطينية بالقاهرة وعدد من |أعضاء الجامعات المصرية والعربية.

توصيات المؤتمر

تأكيد أهمية ضبط الباحثين للمصطلحات المتصلة بالدراسات العبرية والإسرائيلية بصفة عامة كي لا تصبح سبيلا لترويج الادعاءات الصهيونية.

اختيار أفضل البحوث المشاركة في المؤتمر, ودعوة أصحابها لعرضها في ندوات علمية تثقيفية لطلاب التخصص بصورة موسعة.

عقد ورش عمل مغلقة حول الخطط الاستراتيجية الإسرائيلية سواء على المدى القصير أو المدى البعيد.

إعداد ملخص عام لنتائج المؤتمر باللغات الأجنبية وخاصة الإنجليزية وإيداعها لدى الجهات المعنية مثل: المجلس الأعلى للثقافة ووزارة الخارجية.

توجيه الدعوة للجهات المسؤولة, وفي مقدمتها وزارة الخارجية لإيفاد متخصص في موضوع المؤتمر ليلقي الضوء على الموضوع المعاش على المستويين الدبلوماسي والسياسي.

التنسيق بين الأقسام الاكاديمية بالجامعات وبين مختلف المراكز البحثية المعنية بالشأن الإسرائيلي والدراسات العبرية.

تقييم البحوث من مختلف وجهات النظر حسبما يجري العمل به في العديد من دول العالم.

إنشاء موقع إلكتروني يجمع كافة الأنشطة التي يقوم بها المتخصصون في مجال الدراسات العبرية والإسرائيلية.

تشجيع الباحثين لاختيار موضوعات أكثر جرأة تتصل بالواقع الإسرائيلي وخاصة على مستوى رجل الشارع, بعيدا عن الجانب الأكاديمي الصرف, للفهم الصحيح لعقلية هذا الكيان والوصول لأنجح طرق التعامل معه، خاصة في إطار المفاوضات والاتصالات على المستويين الدبلوماسي والسياسي.

السعي لمعرفة نبض الشارع الإسرائيلي حول القضايا المتعلقة بالصراع وعدم الاكتفاء بالتقارير الرسمية التي تحكمها توجهات بعينها.

تنبي مشروع لإعادة قراءة التاريخ الفلسطيني بعيدا عن سيطرة التأويلات الامبريالية والقراءات التوراتية المحملة بمضامين و رؤى لا تمت للواقع بصلة.




0
0
0
0
0
0
0