يتسابق صنّاع الدراما في رمضان على كتابة وإخراج وإنتاج أعمال قوية مميزة، تجذب الجمهور أمام الشاشات، فتحقق الشعبية والنجاح الفني والربح.

وفي هذا العام، اعتمد أكثر من عمل رمضاني على الروايات المنشورة من قبل، وكتابة سيناريو مستوحى من العمل الأصلي، فما هي هذه المسلسلات وكيف يستفيد كل روائي من هذه الظاهرة؟

أرض النفاق.. للمرة الرابعة

نتيجة بحث الصور عن أرض النفاق 2018

يعود الممثل الكوميدي محمد هنيدي للدراما الرمضانية هذا العام بعد غياب 7 سنوات، منذ عُرض مسلسل «مسيو رمضان مبروك أبو العلمين حمودة» في رمضان 2011.

المسلسل الجديد هو «أرض النفاق» المستوحى من رواية كلاسيكية بنفس الاسم كتبها الأديب المصري يوسف السباعي عام 1949، رغم أنه مشهور بالأدب الرومانسي، لكن «أرض النفاق» في الأصل رواية واقعية سوداوية، تدور حول مشاكل المجتمع المصري والأمة العربية، وبها ذكر لقضية احتلال فلسطين.

صورة ذات صلة
غلاف رواية أرض النفاق ليوسف السباعي

تحكي الرواية عن أقراص (حبوب) يتناولها الإنسان كالدواء فتغير من شخصيته وأخلاقه، لذا فهناك حبوب للشجاعة، وحبوب أخرى للصراحة، وللكرم وللنفاق وهكذا، والرواية أغرت الكثيرين بتقديمها في أكثر من عمل سينمائي وتليفزيوني.

قبل مسلسل محمد هنيدي، ظهرت الرواية على الشاشة 3 مرات هي:

أخلاق للبيع

نتيجة بحث الصور عن اخلاق للبيع\

بعد سنة واحدة من صدور الرواية، يخرج فيلم «أخلاق للبيع» سنة 1950 مستوحيًا الفكرة فقط بلا التزام بالنص الأصلي، لكنه ذكر جميع الأخلاق في الكتاب، حبوب الشجاعة والمروءة (الإنسانية) والنفاق والجبن.

والقصة عن بطل يعاني المشاكل مع حماته ومديره في العمل، فيستخدم حبوب الأخلاق التي تجعل حياته أسوأ، ويتناول حبوب الشجاعة ويعتدي على مديره فيطرده من العمل، ثم حبوب الإنسانية التي تجعله يبيع أثاث بيته حتى يساعد الفقراء.

يعطي البطل حبوب الإنسانية في النهاية لحماته، فتصبح أكثر طيبة وتعترف بفضله، وينتهي الفيلم بحكمة أن الأخلاق داخلنا ولا يمكن استعارتها من الحبوب.

أرض النفاق

نتيجة بحث الصور عن أرض النفاق

سنة 1968، يقدم الفنان الراحل فؤاد المهندس نفس الفكرة بنفس الاسم، ولكن يغلب عليها الطابع الكوميدي هذه المرة، بلا التزام بالقصة الأصلية كذلك، والتركيز هنا على الجزء الخاص بالنفاق في المجتمع.

لا توجد حماة للبطل، لكنه يعاني من معاملة زوجته السيئة، فيجرب حبوب الشجاعة لكنها تدخله قسم الشرطة، ويكتشف أن الحل في حبوب النفاق، وبالفعل يصل بها لأعلى المناصب، ثم يتغير كل شيء حين يتناول حبوب الصراحة بالخطأ.

وفي جزء غير موجود بالرواية، يلقي البطل بحبوب لأفضل الأخلاق في النيل، فيشربها الناس فيختفي النفاق من المجتمع لفترة قصيرة، لكن ينتهي الفيلم بحكمة مختلفة، حين ينهي مخترع حبوب الأخلاق تجارته، ويغلق محله كاتبًا على الباب «مغلق لعدم وجود أخلاق».

أرض النفاق 1975

عاد الفنان فؤاد المهندس لتقديم نفس القصة بشكل مسلسل بعد 7 سنوات فقط عام 1975، وحمل نفس الاسم كذلك، وهذه ليست المرة الأولى التي يتحول فيها عمل سينمائي ناجح إلى مسلسل.

فقد تحولت ثلاثية الأديب نجيب محفوظ «بين القصرين – قصر الشوق – السكرية» إلى 3 مسلسلات على التليفزيون، وكذلك فيلم «في بيتنا رجل» الذي صار مسلسلاً من بطولة فاروق الفيشاوي، وفيلم «أفواه وأرانب» والقائمة تطول.

أرض النفاق 2018

كما يبدو في الإعلان الترويجي لمسلسل محمد هنيدي، فهو يتبع نفس الخطوط العامة للمسلسل، البطل نفسه مع عودة حماته هذه المرة بعد غياب 68 سنة من ظهورها في فيلم «أخلاق للبيع»، رغم أنها لم تكن في الرواية الأصلية.

أبو عمر المصري.. الرواية الثالثة

نتيجة بحث الصور عن أبو عمر المصري

يعود الممثل أحمد عز إلى رمضان أيضًا بعد غياب 4 سنوات بعد مسلسل «الإكسلانس» عام 2014، والعمل الجديد هو «أبو عمر المصري» المستوحى من رواية بنفس الاسم للكاتب والدبلوماسي المصري عز الدين شكري فشير.

الرواية صادرة عام 2010، وهي تعتبر الجزء الثالث من ثلاثية روائية مترابطة، أولها رواية «مقتل فخر الدين» سنة 1995 وبعدها رواية «غرفة العناية المركزة» سنة 2008 والتي وصلت للقائمة النهائية في جائزة الرواية العربية «البوكر» ولفتت الأنظار إلى موهبة مؤلفها.

صورة ذات صلة
رواية أبو عمر المصري

تحكي الرواية الثالثة المستوحى منها المسلسل «أبو عمر المصري» عن المحامي فخر الدين الذي يعاني من ظلم مجتمعه بكل الأشكال، ويتعرض لمحاولة اغتيال ينجو منها بأعجوبة، فيفر إلى باريس لدراسة القانون، هناك يجد حبيبته القديمة ويدخل معها في علاقة غير شرعية بعد فشلها في الحصول على الطلاق.

تموت حبيبته بعد ولادة ابنه غير الشرعي «عمر»، وكي ينسى «فخر الدين» حزنه برحيلها يلتحق بشركة استثمار خليجية تعمل في السودان، لكنه يكتشف أن نشاط الشركة العلني ليس إلا واجهة لأعمال إرهابية، وتدرب «المجاهدين» كي ترسلهم إلى أفغانستان.

ينضم «فخر الدين» لصفوف الجماعة الإرهابية لأنه يظن أن التغيير لن يحدث إلا بالعنف والقوة، ويصبح لقبه «أبو عمر المصري»، وتكشف أحداث الرواية كواليس التدريب والخطط التفجيرية للجماعة.

هذا العمل هو الأول للروائي عزالدين شكري فشير على الشاشة، والرواية حاصلة على تقييم مرتفع على موقع القراءة العالمي Goodreads، كما أن كاتبة السيناريو مريم نعوم لها سجل حافل بالأعمال الناجحة المقتبسة عن روايات، مثل «واحة الغروب» عن رواية بهاء طاهر، ومسلسل «ذات» عن رواية صنع الله إبراهيم وغيرها.

رسايل.. إعادة فكرة قديمة 

صورة ذات صلة

قد لا يستوحي المسلسل أحداثه من الرواية بشكل كامل، بل يقتبس الفكرة نفسها فقط، كما حدث في مسلسل «رسايل» من بطولة الممثلة مي عز الدين بعد غيابها عام واحد عن دراما رمضان منذ آخر أعمالها مسلسل «وعد» سنة 2016.

فكرة المسلسل هي نفس فكرة رواية «فتاة حالمة» الصادرة سنة 2003 ضمن سلسلة «مغامرات س» للكاتب محمد سليمان عبد المالك، وهو نفسه كاتب سيناريو المسلسل كذلك.

صورة ذات صلة
رواية فتاة حالمة

تحكي الرواية القصيرة عن طالبة جامعية تتحقق أحلامها، تحلم بوالدها يموت نتيجة سقوط قالب أسمنت على رأسه فيموت أبوها بنفس الطريقة، وتشعر بأنها شؤم على الناس بسبب هذه الأحلام المرعبة.

الفكرة نفسها جاءت في وصف مسلسل «رسايل» على موقع السينما، فالبطلة تتحقق أحلامها عن الجيران والأصحاب، وتحلم هذه المرة بوالدها مصاب بمرض يتعالج منه دون أن يخبرها.

المؤلف محمد سليمان عبدالمالك له عدد من الروايات الناجحة، وفاز في مسابقات أدبية سابقة، وكانت آخر رواياته المنشورة «أخوة الدم» سنة 2014، أما أعماله في السينما فأشهرها «شد أجزاء» و«عزبة آدم»، وفي الدراما كتب «اسم مؤقت» و«باب الخلق».

كيف يستفيد الروائي من ظهور الروايات على الشاشة؟ 

نتيجة بحث الصور عن طارق الشناوي
الناقد السينمائي طارق الشناوي

الناقد السينمائي طارق الشناوي يقول في حديثه لـ«شبابيك» إن الأعمال المقتبسة عن روايات، تعتبر تشجعيًا للروائيين الشباب والكبار كي تظهر أعمالهم على الشاشة، سواء في السينما أو الدراما.

فالكاتب يحب السينما والدراما مهما أنكر وادعى أن الأدب كل همه، فهو يتشوق لرؤية عمله المكتوب حيًا بين ممثلين واقعيين، لأنه ينتفع بهذا في اتجاهين، يشتهر اسمه بين الناس، ويحصل على أجر جديد بخلاف الأدب.

أما عن جودة الأعمال نفسها المستوحاة من الروايات، فالموضوع نسبي جدًا، وكم من أعمال ردئية أدبيًا خرجت عظيمة على الشاشة، والعكس صحيح.

الشناوي ضرب مثالا بفيلم «نور العيون» المأخوذ عن قصة لنجيب محفوظ ومع هذا تبرأ منه، كما أن فيلم «هيبتا» جاء أفضل من الرواية المقتبس منها، فليس هناك قاعدة ثابتة وبالتالي يجب الفصل بين العمل الروائي و العمل السينمائي أو الدرامي المستوحى منه.  



1
1
0
0
0
0
0