انتشرت لافتات إرشادية باسم «السفارة الأمريكية» في طرقات القدس تمهيدا للافتتاح الذي أعلنت عند الإدارة الأمريكية يوم 14 مايو الجاري.

ويظهر في الصور بعض العمال يقومون بتركيب لافتات السفارة الأمريكية بالقدس مكتوبة باللغات العربية والعبرية والإنجليزية.

ويقول الرئيس الأمريكي إن قرار نقل السفارة من تل أبيب للقدس تنفيذا لالتزامات ووعود تشريعية أمريكية مؤجلة منذ عشرات السنين.

وكان الكيان الصهيوني احتل مدينة القدس من الفلسطينيين عام 1967.

ويرفض المجتمع الدولي الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لإسرائيل.

وأثار إعلان الرئيس الأمريكي في نهاية عام 2017 نقل السفارة الأمريكية إلى القدس استهجان المسلمين وغيرهم.

ورفض مجلس الأمن في جلسة موسعة الاعتراف بقرار الرئيس الأمريكي بأغلبية ساحقة من دول العالم.

 

 

 

 

 




0
0
0
0
0
0
0