نفى القائم بأعمال أمين المجلس الأعلى للجامعات، الدكتور يوسف راشد، طلاء النجف بمبنى المجلس بماء الذهب وأن هذا الأمر عار من الصحة.

وأوضح راشد، في بيان، اليوم الأربعاء، أنه تم إعادة تطوير مبنى المجلس الأعلى للجامعات، وقت تولي الدكتور عبدالله بركات أمانة المجلس؛ وهي مساهمة من الجامعات لتوفير صرح للمجلس بشكل يليق بالجامعات.

وانتهت أعمال التطوير عام 2009، وافتتحه ووزير التعليم العالي، آنذاك، الدكتور هاني هلال، وأمين المجلس في ذلك الوقت، الدكتورة سلوى الغريب.

وأعلن البيان أن من قام بأعمال الاستشارات الهندسية هو مركز دعم التصميمات المعمارية والهندسية بكلية الهندسة جامعة القاهرة، والمخول له الإشراف على أعمال التطوير.

يشار إلى أن شركة «قنديل مصر»، نشرت صورة لنجفة كريستال نفذتها لقاعة اجتماعات المجلس الأعلى للجامعات بمقره في جامعة القاهرة.

وقالت الشركة عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي، «فيس بوك»، إن النجفة مصنوعة من النحاس المطلي بالذهب الخالص ويبلغ طولها 8 أمتار وعرضها 120 سنتيمترا.

اقرأ المزيد

هجوم على المجلس الأعلى للجامعات بسبب «نجفة» مطلية بالذهب

نشرت شركة «قنديل مصر»، صورة نجفة كريستال نفذتها الشركة خصيصاً لقاعة اجتماعات المجلس الأعلى للجامعات في القاهرة..


0
0
0
0
0
0
0