قال القائم بأعمال المجلس الأعلى للجامعات، الدكتور يوسف راشد، إن تحويل الكتب إلى «pdf»، أمر ضروري تحتاجة الجامعات المصرية بسبب زيادة أعداد الطلاب، قائلا: «مينفعش تتعامل في محاضرة بها أكثر من 5 الآف طالب بالشرح من الكتاب داخل المدرج هيحضر ويسمع الطلاب زاي».

وشدد في تصريحات خاصة لـ«شبابيك»، على ضرورة استحداث أساليب شرح جديدة عن طريق استخدام التعليم الإلكتروني، ومنها «تحويل المحاضرات إلى pdf، أو تصوير المحاضرات بالفيديو واتاحتها عبر الانترنت لإمكانية استفادة الطلاب منها أكثر من مرة».

ونفى إلزام أعضاء هيئة التدريس بتوفير منهج إلكتروني في الوقت الحالي، لطلاب الكليات المختلفة بالجامعات المصري، قائلًا: «ما يتجه له المجلس وأصدر به قرار للتنفيذ على مستوى الجامعات هو التصحيح الإلكتروني».

ووجه راشد، بضرورة تطبيق الجامعات المصرية التصحيح الإلكتروني، وهو ما يعد ضرورة ملحة لجميع المراحل التعليمية داخل الجامعات، قائلًا: «لما يكون في دفعة واحدة أكثر من 10 الآف طالب كيف يمكن لمعلمهم رصد درجاتهم، أما باستخدام التصحيح الإليكتروني سهل استخراج نتيجة 15 ألف طالب في أقل من 3 أيام».

وأضاف أن التصحيح الإلكتروني يوفر على دكتور المادة الجهد والوقت، وعلى الجامعة التكلفة، والمصداقية في رصد درجات الطلاب، مؤكدًا على عدم تدخل العنصر البشري في مراجعة المواد يجعل الأمر به شفافية مطلقة ليستطيع الطلاب أخذ حقوقهم في الدرجات.

وكشف القائم بأعمال المجلس الأعلى للجامعات، عن تعويض أي عضو هيئة تدريس بتحويل كتبهم إلى pdf، موضحًا: «لا يجب أن يكون دخل عضو هيئة تدريس الأصلي من الكتاب فقط، فمن الممكن عمله في مجال الاستشارات والمشاريع البحثية، كما يوجد فرص بأكاديمية البحث العلمي تتيح لعضو هيئة التدريس زيادة دخله الثابت».



0
0
0
0
0
0
0