يشارك مجموعة من طلاب شعبة الصحافة بقسم علوم الاتصال والإعلام، بكلية الآداب جامعة عين شمس، بمشروع تخرج بعنوان «مجلة بيانولا».

وكشف الطلاب أن سبب اختيارهم لاسم «بيانولا»، هو أن هذه الآلة كانت بمثابة صندوق للمعرفة والإطلاع على الدنيا ونقل الأخبار، ومن ثم تكون همزة الوصل بين مصر وأهلها وربطهم من مختلف الطبقات والأديان والمحافظات عن طريق أهم الأحداث والموضوعات التي تناولتها.

وتناولت المجلة حوار مع رئيس المجلس الأعلى للإعلام مكرم محمد أحمد وحوار مع الإعلامي اللبناني جورج قرداحي، وتقرير انساني عن مراسلي الحرب وآخر عن التحقيقات الإستقصائية في الوطن العربي وقانون تداول المعلومات والقيود التي يتعرض لها الصحفيون الإستقصائيون.

 وضم الباب السياسي بالمجلة عددا من الحوارات الهامة والمميزة مع وزيرة التخطيط، الدكتورة هالة السعيد، والسفيرة مشيرة خطاب والسفير الفلسطيني والمستشارة تهاني الجبالي.

واهتمت المجلة في باب الصحة بالإجابة عن أهم الأسئلة التي تهتم بالوضع الصحي في مصر، فتضمن الباب حوار للطلاب مع العالم المصري، الدكتور محمد غنيم، وتحقيق صحفي عن أهم مستجدات قانون التأمين الصحي الجديد في مصر، كما ضم باب المجتمع حوارا مع وزير البيئة، الدكتور خالد فهمي، وتقريرا مصورا عن مصبغة يدوية في مصر تعمل منذ 120عامًا.

وكان لكأس العالم النصيب الأوفر من باب الرياضة،حيث شمل ملفا لكأس العالم يتناول كل ما يتعلق بالمنتخب والسفر إلى روسيا وما يحتاج معرفته المسافرون لتشجيع المنتخب من درجات حرارة وحجز فنادق، كما تضمن حوارات مع اللاعبين المشاركين في المنتخب، بينما تناول باب الأقاليم تحقيقين لمحافظتين مختلفتين أحدهما استقصائي عن زراعة الياسمين في مصر واحتكار المصانع لشراء زهور الياسمين التي تصدر للخارج والآخر عن أكبر محطة طاقة شمسية في العالم.

وشهد باب المرأة حوارا جديدا للفنانة منى ذكي تكشف فيه لأول مرة عن الجوانب الخفية في حياتها الشخصية وتقريرا مصورا عن أهم صيحات الموضة لصيف وشتاء 2018، وحرص الطلاب في باب الفن على ضم أهم الحوارات مع نجوم السينما والمسرح فكان حوارهم مع الفنانة رغدة والفنانة أمينة خليل والفنان أحمد الفيشاوي والكاتب مدحت العدل ورائد المسرح التجريبي لينين الرملي.

وأصدر الطلاب ملحقا مع المجلة يحمل اسم «رضوى»، تخليدا لذكرى زميلتهم التي توفت هذا العام، وضم عدد من الحوارات والموضوعات عن المرأة، فيما وصفه عضو الهيئة الوطنية للصحافة ومدير تحرير المصري اليوم السابق، شارل فؤاد، بأنه ليس مجرد ملحق وإنما هو مجلة نسائية اجتماعية في المقام الأول.

 



0
0
0
0
0
0
0