أصدر اتحاد طلاب كلية الهندسة بشبين الكوم جامعة المنوفية بيانا هدد فيه بالاستقالة بسبب ما وصفه بـ«الانتهاكات وسياسة تكميم الأفواه» من قبل إدارة الكلية.

وقال الاتحاد في بيانه إنهم يتعرضون لعدد من الانتهاكات والتهديدات والقرارات التعسفية، موضحين أن هناك محاولات لـ«تكميم الصوت الوحيد والشرعي للطلاب وتحويلهم إلى عرائس ماريونت يتحكمون بها ضد مصالح الطلاب».

وأوضح الاتحاد أن هذه الممارسات تتمثل في: أولا: سحب الغرفة الخاصة بالاتحاد و هي المقر الشرعي للاتحاد بالكلية والذي يستطيع من خلاله أداء دوره بخدمة الطلاب دون أي وجه حق ولا مبرر قوي يسمح بذلك والتعدي على ممتلكات الاتحاد بالغرفة، ونحن إذ صمدنا على قرارنا برفض ذلك شكلًا وموضوعًأ فلا نعلم ما سبب تعنت وتمسك الإدارة بتطبيق ذلك القرار حتى وإن كان الحل في القوة.

ثانيا: تم تهديد أعضاء الاتحاد بتحويلهم للشؤون القانونية إذا ظلوا على رأيهم ولم يقوموا بتسليم الغرفة والإمضاء على القرار.

ثالثا: قد تم منع الاتحاد بلجانه من عقد أي اجتماعات داخل الكلية، وعلى لسان وكيل الكلية «مفيش إجتماعات تاني خلاص» وبالطبع ذلك لا يمت بصلة لللائحة الطلابية اللتي تحدد دور الاتحاد وتنظم التعامل بينه وبين الإدارة.

رابعا: رفض وكيل الكلية إطلاعنا على الكشوفات الخاصة بصندوق الإتحاد وماتم صرفه على مدار السنة.

خامسا: تم اعتماد بعض المذكرات المالية لتخرج من صندوق الاتحاد دون توقيعها من رئيس الاتحاد أو من ينوب عنه وهذا بالطبع يخالف اللوائح.

سادسا: محاولة تهميش الاتحاد عن طريق النشاط فقط وتجاهل أنه صوت الطلاب الأول والأخير والممثل الشرعي لهم والساعي وراء حقوقهم!.

وأشار الاتحاد إلى أنهم أرادوا إخبار عموم الطلاب بما يتعرضون له من إدارة الكلية، مضيفين «نعلن عن انساحبنا من تلك المسرحية الهزلية وتقديم استقالتنا إذا استمــر ذلك الوضع، ولم يتم التراجع عن تلك الانتهاكات أو كما تسمى القرارات».

واختتم البيان «وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَار».


 



0
0
1
0
0
0
0