اتهمت طالبة تمهيدي ماجيستير الإعلام بكلية الآداب جامعة المنصورة، هند الرويني، أحد أعضاء هيئة التدريس يإهانتها داخل لجنة الامتحانات ومحاولة الاعتداء عليها بالضرب.

وروت تفاصيل المشكلة في منشور على صفحتها الشخصية بموقع فيس بوك أن المراقبين في اللجنة تسببوا في وجود إزعاج داخل قاعة الامتحان لمدة نصف ساعة.

وأضافت «قولت للمراقبين اللي بيتكلموا جمبي أنا مش عارفة أركز لو سمحتوا عايزه توطوا صوتكم شويه، لقيت دكتور ملوش علاقة بيراقب اسمه أحمد يوسف أحمد قشطة قسم جغرافيا بيرد عليا بعد مهبد بإيده على المكتب: متحلي ولا انشالله محليتي ومتركزي ولا عنك مركزتي، قولتله انت ازاي تكلمنى كده ده حقي فضل يزعق قولتله عيب حضرتك تتكلم كده، قالي انتى اللي هتعرفيني العيب ده انا هعرفك العيب دلوقتي وهعرفك قيمتك، وقام جاي بكل همجيه خابط ع البنش وواخد ورقة إجابتي مني وشوح بيها عند وشي ويزعقلي كان هيضربني، المراقب جه حاشه كل ده عشان قولتله أنا هحولك لمسائلة قانونية، أخد ورقتي أكتر من نص ساعة، فضلت أعيط وطلبت العميد طبعا محدش جه، الأستاذ جاب المحضر اللي قدامكم عملي محضر إخلاء وقال إني شتمت بألفاظ خارجه وطبعا المراقبين والطلبة شاهدين على اللي حصل».

وبحسب رواية الطالبة، فإن وكيلة الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث، الدكتورة مها عبد اللطيف، تدخلت وطلبت من المراقب إعطاء ورقة الإجابة لها لاستكمال حل الامتحان لكنه أخبر الوكيلة أنه تم عمل محضر إخلاء للطالبة.

وأضافت الطالبة أن وكيلة الكلية طالبتها بعدم تسجيل شكوى، مضيفة «قالتلي متشتكيش لإن انتي اللي هتتأذي، قولتلها أنا موافقة على أساس هكمل امتحاني، قالتلي هتمشي والورقة انسحبت منك، ولا هنعملك محضر ونشيلك مادتين، طبعا بتكلمني بزعيق قولتلها عايزة اكمل امتحاني قالتلي لا!! هو كده افترى».

وأشارت الطالبة إلى أن وكيلة الكلية استدعت الأمن لإخراجها، واتهمت الوكيلة بالإهانة: «شتمتني وقالتلي انتي قليلة الأدب».

واتجهت الطالبة إلى عميد الكلية، الدكتور رضا سيد أحمد، وسجلت شكوى بما حدث- حسب روايتها، موضحة أن عددا من زملائها تجمهورا أمام مكتب العميد الذي أخذ شهادة عدد منهم باعتبارهم شهود عيان.




0
0
0
0
0
0
0