قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن مصر ليس لديها أي رفاهية لتأجيل الإصلاح الاقتصادي، لذلك سعت الحكومة لوجود حل آخر، فتم الاتجاه لحل الاشتراكات.

وأضاف خلال جلسة بعنوان «رؤية شبابية لمصر لأربع سنوات مقبلة»، ضمن فعاليات المؤتمر الدوري الخامس للشباب، أن وزير النقل منذ عام تحدث معه بأن «خط حلوان» سيخرج من الخدمة، لأنه يحتاج للتطوير ورفع كفاءته.

وتابع: «سألته بكام؟.. قالي 30 مليار جنيه، عاوز مني 30 مليار جنيه، ده القرض اللي اتعمل بيه الخط متسددش لغاية دلوقتي».

واعتبر أن زيادة أسعار مترو الأنفاق تم حلها عن طريق الاشتراكات الخاصة بالطلبة والمعاقين وكبار السن، متابعاً: « في ناس هتتعب أكيد نحاول نحل المسألة بقا، وطلبة المدارس وكبار السن، وذوي الاحتياجات الخاصة وبتصل التذكرة بـ 12 و15 قرشا للثلاث قطاعات دول بتذكرة المفروض تبقى بـ16 جنيه».

وأكد أن معدل النمو في مصر وصل إلى 5.4% خلال الربع الثالث من هذا العام، وأن هذا الرقم لم يكن متوقعًا، متمنيا أن تحقق معدل نجاح أكبر في الفترة المقبلة وأنه يسعى لتحقيق الكفاية للسوق المحلي، وطمأنة المستثمرين، ليزداد عن المستثمرين في مصر.

وتسببت مقاطعة مديرة جلسة «رؤية شبابية لمصر لأربع سنوات مقبلة»، ضمن فاعليات المؤتمر الدوري الخامس للشباب، لأحد الشباب المشاركين في الجلسة بتذكيره بانتهاء الوقت الخاص به.

ليداعبه السيسي قائلًا: «أنا بس عايز أوريكوا يا خالد الديكتاتورية بتبقى عاملة ازاي

وطالب السيسي الشباب بالوقوف بجانب الدولة قائلاً: «محتاجينكم معانا، مش بقول كلام جميل حلو، لكن لو عاوزين نواجه التطرف، ونتعامل مع بعض بشكل يليق بأمة لها جذور في التاريخ تصل لـ6 آلاف سنة»

ووجه السيسي حديثه للحاضرين قائلاً: «واحنا بنعمل ده خلوا دايما قدام عنينا البلد اللي احنا عايشين جواها لأن احنا قدامنا دول تانية يمكن كانت الأهداف والنوايا نبيلة لكن النتايج زي ما شفتوا».

رأي رئيس الجمهورية، أن وجود  نحو 9 أحزاب داخل البرلمان شيء جيد، حتى لو لم يكن الأداء جيداً.

وكان يرغب في تواجد أكثر من مرشح أمامه في الانتخابات الرئاسية، معربًا عن شكره وتقديره لموسى مصطفى موسى، المرشح الرئاسي السابق في الانتخابات الأخيرة. قائلاً: «أنا فاتني إني أشكر الأستاذ موسى مصطفى موسى، أنا بشكرك ومصر بتشكرك وأقسم لك بالله كنت أتمنى إن تكون معايا انت وغيرك».

وقال: «اللي تخلف عن النزول ميلومش الرئيس أو الحزب اللي كسب، لكن يلوم الناس اللي بخلت على بلدها بساعتين عشان تحط صوتها عشان يبقى ضميرها مستريح».

أضاف: «مفيش حد هيقعد هيتخلد في الدنيا، كلنا موجودين لفترة وهنمشي، ولازم نجهز كوادر قادرة على قيادة الدولة في ظل التحديات المحلية والإقليمية والدولية وهي كتيرة».



0
0
0
0
0
0
0