تنص اللائحة الطلابية على أن الاتحادات هي «التنظيمات الشرعية التي تعبر عن آراء الطلاب ويمارسون من خلالها الأنشطة الطلابية وهي التي ترعى مصالحهم، وتمثل الطلاب أمام الجهات المعنية».

في الأيام الأخيرة، أعلنت اتحادات طلابية عزمها الاستقالة بسبب ما وصفوه بـ«التعنت» من قبل إدارات الجامعة وتعطيلهم عن القيام بأدوارهم التي نص عليها القانون.

استقالة مرفوضة

بعد الانتخابات الرئاسية في مارس 2018 قدم رئيس اتحاد طلاب جامعة دمنهور، أحمد حماد، استقالته من منصبه إلى إدارة الجامعة اعتراضا على ما وصفه بـ«التهميش».

رئيس الجامعة، الدكتور عبيد صالح، رفض هذه الاستقالة، ووعد رئيس الاتحاد بتذليل كافة العقبات أمام مجلس الاتحاد للقيام بدوره في تفعيل الأنشطة وتمثيل الطلاب.

تهديد جماعي

في 9 مايو، أصدر اتحاد طلاب كلية الهندسة بشبين الكوم جامعة المنوفية بيانا هدد فيه بالاستقالة بسبب ما وصفه بـ«الانتهاكات وسياسة تكميم الأفواه» من قبل إدارة الكلية.

وقال الاتحاد في بيانه إنهم يتعرضون لعدد من الانتهاكات والتهديدات والقرارات التعسفية، وأشار إلى محاولات لـ«تكميم الصوت الوحيد والشرعي للطلاب وتحويلهم إلى عرائس ماريونت يتحكمون بها ضد مصالح الطلاب».

وأوضح الاتحاد أن هذه الممارسات تتمثل في: سحب الغرفة الخاصة بهم، التعدي على ممتلكات الاتحاد بالغرفة، تهديد أعضاء الاتحاد بتحويلهم للشؤون القانونية، منع الاتحاد بلجانه من عقد أي اجتماعات داخل الكلية، مشاكل بخصوص الميزانية والمذاكرات المالية المعتمدة دون علم الاتحاد.

وقرر الاتحاد وفق نص بيانه: «الانسحاب من المسرحية الهزلية وتقديم الاستقالة في حال استمرار هذا الوضع».

استقالة نهائية

عاد رئيس اتحاد طلاب جامعة دمنهور، أحمد حماد، لقرار الاستقالة من جديد، وأعلن على صفحته الشخصية يوم 15 مايو اعتزال منصبه نهائيا، وكتب في منشوره: «استقيل بسبب تهميش دور اتحاد طلاب الجامعة وعدم إعطائهم حقوقهم المنصوص عليها فى اللائحة الطلابية».

وتواصل شبابيك مع رئيس الاتحاد الذي أوضح أنه لا يتم دعوة الاتحاد للمؤتمرات والزيارات الرسمية التابعة للجامعة، وأن عددا من الإدارات لا تتعاون معهم ويتعمدون تعطيل الأنشطة وإلغاء دور الاتحاد.

وأضاف رئيس الاتحاد «أول ما توليت المنصب طالبت بمقر للاتحاد وبيان بالطلاب المشاركين في الأنشطة علشان منكررش المشاركة وبنحاول نشتغل ونخدم الطلبة، لكن فيه ناس معطلة شغلنا وموقفاه».

وفي اليوم التالي نشرت الصفحة الرسمية للاتحاد قرار الاستقالة الجماعية للمجلس كاملا، كما نشروا الخطة التي وضعتها لجان الاتحاد لتنفيذها على مدار العام.

استقالة ووقف الأنشطة

ومع نهاية مارس الماضي، قرر اتحاد طلاب المعهد العالي للهندسة بالسادس من أكتوبر «مدينة الثقافة والعلوم» وقف النشاط الطلابي، تجميد أنشطة كل الأسر، استقالة الاتحاد بكامل أعضائه.

القرار تم اتخاذه بحضور الجمعية العمومية للاتحاد وجميع الأسر الطلابية.

وأشار الاتحاد في بيان رسمي إلى أسباب اتخاذ القرار، التي تمثلت في «تعنت» إدارة المعهد لحل بعض المشكلات المرتبطة بـ«تسجيل المقررات الدراسية، كارنيه الترم الثاني، زيادة المصروفات على الطلاب التخلفات، الكتاب الدراسي، التكافل الإجتماعي». وأوضح الاتحاد أن هناك «تعنت أو عرقلة لمعظم الأنشطه الطلابية وعدم تقبل أي رأي مخالف لما تتبناه الإدارة».

صراعات واستقالة حائرة

وفي هندسة منوف بجامعة المنوفية، يعاني أعضاء اتحاد طلاب الكلية من «هيمنة» رعاية الشباب على رئيس الاتحاد وجعله يتخذ قرارات فردية دون الرجوع إلى باقي الأعضاء.

وأوضح أعضاء الاتحاد في بيان لهم أن إدارة الكلية تتعمد التعتم على ميزانية الاتحاد وأن هذه الأموال غير معلومة لهم، كما أن رئيس الاتحاد يعتمد سياسة «ديكتاتورية القرار» بعيدا عن زملاءه في المجلس.

وقرر مجلس الاتحاد سحب الثقة من الرئيس، والضغط عليه لتقديم استقالته التي أعلنها على صفحته الشخصية.وتقدم رئيس الاتحاد باستقالته التي رفضتها إدارة الكلية، وأشار البيان إلى توبيخ رئيس الاتحاد وقت تقديم الاستقالة للعودة لمنصبه مرة أخرى.




0
0
0
0
0
0
0