أنتج مجموعة من طلاب قسم الإذاعة والتلفزيون، بكلية الإعلام جامعة القاهرة، فيلما تسيجليا بعنوان «كولاج»، يهدف المشروع  إلى مناقشة الاختلاف باعتباره تكامل.

ويناقش المشروع  فكرة الاختلاف رغم وجودها في أكثر من شيء مثل الثقافة واللون والعرق والعادات والتقاليد، إلا أن الجميع في النهاية يعيش في مجتمع واحد، على حد قول أعضاء الفريق لـ«شبابيك».

وتدور قصة الفيلم عن أن اختلاف البشر أحيانا يكون باختيارهم، ولكن وراء كل اختلاف إرادة وشغف تجعل من هذا الاختلاف صورة فريدة من نوعها وتتجمع كل الصور لتضيء العالم جمالا.

وركز الفيلم على الاختلافات التي لا يتحكم الانسان فيها مثل: «شخص ولد باختلاف جسدي، الاختلاف بين الثقافات وكيف أن تجمع الثقافات المختلفة يكون نجاح، اختلاف الأذواق بشكل عام والموسيقى بشكل خاص وكيف للناس أن تتقبل بعضها بأذواقهم المختلفة».

وأتت فكرة اسم «كولاج» وهو اسم يستخدم في الفن والرسم بمعنى تجميع قصائص من أشياء مختلفة ومنها: «ورق قماش، ورق جرائد، بوسترات، وغيرها» ويتم تجميعهم في عمل فني واحد لتكمل الأشياء المختلفة بعضها البعض ليظهر كعمل فني جميل متكامل.

وأشادت اللجنة بالفكرة، وكتبت الدكتورة منى مجدي المشروفة على مشروعات التخرج الفيديو بكلية الإعلام، على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، أن فكرة المشروع عالمية وتصلح لمهرجنات دولية، وأن الاسكربت محكم وهو دعوة للتسامح وتقبل الاختلاف.








المصدر




 

0
0
0
0
0
0
0