قرر المجلس الأعلى للجامعات تفعيل نظام التصحيح الإلكتروني وضرورة تقديم التدريب الكافي لأعضاء هيئات التدريس للقيام بعمليات التصحيح الإلكتروني، بداية من العام المقبل.

جاء ذلك خلال اجتماعه الشهري برئاسة وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبد الغفار، اليوم السبت بمقر جامعة عين شمس.

ودعا الوزير أعضاء المجلس إلى وضع ضوابط تضمن تحصيل المصروفات الجامعية من طلاب البكالوريوس وطلاب الدراسات العليا والوافدين خلال العام الدراسي القادم نظرا لوجود بعض القصور فى تحصيل الدراسية.

ووجه رؤساء الجامعات بالتنبيه على مجالس الجامعات بالالتزام بالخطة الخمسية لتعيين الهيئة المعاونة بالجامعات والالتزام بصحيح القانون فى هذا الشأن.

كما اتخذ المجلس عدة قرارات على النحو الآتي:

إنشاء كلية للثروة السمكية بجامعة الزقازيق.

إشاء قسم للغة البرتغالية في كلية الألسن جامعة عين شمس.

إنشاء كلية الآثار جامعة دمياط في بعض التخصصات الجديدة.

أقر المجلس قواعد القبول للجامعات المصرية للعام الجامعي 2018- 2019 ، كما وافق على إعفاء الخمسين طالبا الأوائل لكل شهادة من الشهادات الفنية من شرط التوزيع الجغرافي عند القبول بالجامعات الحكومية أسوة بطلاب الثانوية العامة.

عقد الملتقى الإبداعي الأول لطلاب الجامعات المصرية في جامعة المنوفية عام 2018.

استعرض المجلس مقترحات تحسين الرعاية الصحية والخدمات العلاجية لأعضاء هيئة التدريس والعاملين، وطلب المجلس من رؤساء الجامعات في التخصصات الطبية تقديم مقترحات وعروض إضافية تضمن تقديم خدمات صحية وعلاجية أفضل وتعرض على المجلس في اجتماعه القادم.

وأكد المجلس دعمه لخطة وزارة التربية والتعليم، لتطوير التعليم قبل الجامعي، كما أكد على ضرورة تعاون الجامعات مع منظومة التعليم الجديدة والتي تتطلب تطوير وتحديث مناهج كليات التربية، باعتبار أن المعلم أحد أعمدة النظام التعليمي الجديد، وضرورة تبني المجلس الأعلى للجامعات تطوير أداء كليات التربية لتتماشى مع النظام التعليمي الجديد.

وعرض رئيس الإدارة المركزية للبعثات، الدكتور محمد سيد صالح، مشروع إنشاء 3 مراكز للتميز بالجامعات المصرية في مجالات المياه والزراعة والطاقة، بتكلفة تقديرية تبلغ 90 مليون دولار بواقع 30 مليون دولار لكل مركز.

وتهدف تلك المراكز إلى زيادة النشر العلمي في الدوريات العلمية المرموقة وجودة التعليم وتطبيق الأبحاث والابتكار في المجالات ذات الصلة.



0
0
0
0
0
0
0