بعد انتهاء الحرب الدرامية في شهر رمضان، تبدأ منافسة أخرى شرسة على شاشة السينما في موسم عيد الفطر، لجذب الجمهور وقطع تذكرة الفيلم.

5 أفلام تتنافس على عرش الإيرادات هذا العام، تنوعت مواضيعها بين الأكشن، والكوميديا، أو كلاهما معًا، إليك تفاصيل الأفلام في هذا التقرير من «شبابيك».

حرب كرموز.. كرارة لا يتخلى عن الميري

نتيجة بحث الصور عن حرب كرموز

حتى الآن يحتل الممثل أمير كرارة صدارة الترتيب في سباق رمضان بالجزء الثاني من مسلسله «كلبش» الذي يجسد فيه دور ضابط مصري يواجه الإرهاب وينتقم لعائلته.

في فيلم «حرب كرموز» يعود «كرارة» بالزمن إلى الماضي في العصر الملكي، لكنه يبقى ضابطًا محنكًا يواجه المحتل الإنجليزي هذه المرة كي ينقذ فتاة مصرية من الاغتصاب.

الطبيب بيتر ميمي مخرج مسلسل «كلبش2» هو نفسه مخرج الفيلم، كما كتب السيناريو والحوار أيضًا، أما القصة فهي للمرة الأولى من تأليف منتج الفيلم محمد السبكي.

احتوى الإعلان كمية كبيرة من طلقات الرصاص والمطاردات وحركات الفن القتالي، خاصة بانضمام الممثل الإنجليزي وخبير التايكوندو «سكوت آدكنز» المعروف بـ(بويكا) إلى فريق العمل، مجسدًا أحد الإنجليز الأقوياء ومتوعدًا «أخبر المصريين أنني قادم، وسأجلب الجحيم معي».

يُذكر أن أمير كرارة شارك العام الماضي في بطولة فيلم «هروب إضطراري» الذي نجح بشدة وصار في المرتبة الثانية في ترتيب أعلى الأفلام تحقيقًا للإيرادات في سجل السينما المصرية.

كارما.. دين أمه عمل له إيه؟

يعود المخرج خالد يوسف إلى السينما هذا الموسم بفيلم «كارما» بعد غياب 7 سنوات منذ أخرج فيلمه «كف القمر» في 2011، كما يعود التعاون بينه وبين الممثل عمرو سعد الذي قدم معه أكثر من عمل ناجح.

كعادته في إثارة الجدل، يقدم خالد يوسف في فيلم «كارما» قصة من تأليفه عن علاقة حب بين مسلم ومسيحية تتضمن تغيير الديانة، إلى جانب قضية فساد على مستوى الدولة.

بلغت مشاهدات إعلان الفيلم على صفحته الرسمية 12 مليون مشاهدة وهو أعلى رقم حتى الآن في جميع إعلانات الأفلام، ويصرخ أحد الأبطال في الإعلان «دين أمه عمل له إيه؟.. يغيره ليه؟»

كلمة «كارما» تعني في اللغة السنسكريتية «الفعل» أو «العمل»، وهي منتشرة في الأديان غير السماوية كالهندوسية، والبوذية وغيرها، وتعني ببساطة أن أي فعل للإنسان يعود عليه بالخير أو الشر، كما يقول الحديث « افعل ما شئت فكما تدين تدان».

الأبلة طمطم.. بعد الدادة دودي والآنسة مامي

تعود ياسمين عبد العزيز للكوميديا مجددًا بفيلم «أبلة طمطم» مجسدة شخصية معلمة موسيقى تخاف من ظلها، لكنها تتعرض لهجوم مسلح من عدة مساجين هاربين على مدرستها.

ينتمي الفيلم لنوعية «لصوص ولكن ظرفاء» التي تجمع الإرهاب والسرقة بالكوميديا، كما يشارك في البطولة عدد من الأطفال تلاميذ المدرسة.

يجسد الممثل ونجم مسرح مصر حمدي الميرغني شخصية ضابط شرطة يتصدى للمساجين، في مشاركة قوية له بأفلام عيد الفطر.

ليلة هنا وسرور.. ثنائي الهند يعود

بعد النجاح الكبير لفيلم «جحيم في الهند» يعود الممثل محمد إمام مع نفس فريق العمل تقريبًا، الممثلان بيومي فؤاد وياسمين صبري، والمؤلف مصطفى صقر في فيلم «ليلة هنا وسرور».

تدور أحداث الفيلم هذه المرة عن ضابط مخابرات يقع في حب فتاة ويتزوجها، لكنه يتورط مع عصابة تطارده ويضطر لمواجهة الجميع بمن فيهم رئيس العصابة في إطار أكشن كوميدي.

يشارك بالفيلم المصارع المصري العالمي كرم جابر كضيف شرف، وتخطت مشاهدات إعلان الفيلم 12 مليون مشاهدة.

قلب أمه.. تبديل القلوب هيفرق

يواصل الثنائي هشام ماجد، وشيكو تقديم الأفلام معًا بعد انفصال أحمد فهمي عنهما، وهذه المرة يشتركان في فكرة فانتازية عن زعيم عصابة جبار ينتقل له قلب أم رحيمة، فيصبح في غاية الوداعة رغم منظره المرعب، خاصة مع (ابنه) الشاب.

هذه الفكرة لعب عليها الممثلان من قبل بشكل مشابه في فيلم «بنات العم» حين تحولت الفتيات لرجال ويرى المشاهد رجالاً يتصرفون كالنساء، هنا في فيلم «قلب أمه» يتصرف زعيم العصابة كالأم الحنونة.




0
0
0
1
0
0
0