كشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، عن تعاون لأول مرة بوجود تنسيق كامل بين وزارة الصحة والتعليم العالي في مجال الخدمات الصحية التي تقدمها وزارة الصحة والمستشفيات الجامعية.

جاء ذلك بحضور وزيرة الصحة، الدكتورة هالة زايد، التي أعلنت عن أول زياراتها لوزارة التعليم العالي بعد أداء القسم وإجازة عيد الفطر المبارك، تأكيدا على الدور الذي تقدمه المستشفيات الجامعية من خدمات المواطنين.

وأعلن وزير التعليم العالي، عن أهم الخطوات الموضوعة لتقديم خدمة طبية للمواطن المصري من خلال التنسيق بين وزارة التعليم العالي ووزارة الصحة.

وقال إن من أهم تلك الخطوات تفعيل دور المستشفيات الجامعية في قطاع التأمين الصحي، ودور الجامعات في تأهيل وتدريب القطاع الصحي.

وأضاف عبدالغفار،  أن أهم تلك الخطوات تفعيل دور مركز المعايرة بكلية الهندسة جامعة القاهرة والقضاء على قوائم الانتظار.

وعرض الوزير خطة العمل المشترك خلال الفترة القادمة، بين الوزارتين، موضحا  هناك  110 مستشفى جامعي معني بعلاج المواطن المصري.

وقال: «نحن ندعم وزارة الصحة بكل السبل من خريجين ومستوى علاج، ووزيرة الصحة لها خبرة كبيرة في منظومة الصحة والمستشفيات الجامعية، ونعمل على تحقيق نهضة علمية في قطاع الطب».




0
0
0
0
0
0
0