شاركت مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا في مؤتمر «مصر للتميز الحكومي 2018» في عامه الأول وذلك تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء.

وأعلن بيان صادر عن المدينة أن المؤتمر جاء كخطوة أولى لتنفيذ مذكرة التفاهم في مجال تطوير العمل الحكومي الموقعة بين وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري بجمهورية مصر العربية ووزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل بدولة الإمارات العربية المتحدة 2018.

ويستهدف المؤتمر إحداث نقلة نوعية في الخدمات الحكومية بما يسهم في تحقيق أهداف استراتيجية التنمية المستدامة -رؤية مصر 2030.

وقد جاءت مشاركة مدينة زويل في إطار استعراض التجارب الناجحة في جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة لتبادل الخبرات ونقل المعرفة فضلاً عن التعرف على أفضل ممارسات العمل الحكومي ما بين الجانبين المصري والإماراتي.

وعرض الرئيس التنفيذي لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، الدكتور شريف صدقي، نموذج وتجربة مدينة زويل الرائدة بمصر منذ اعتمادها في عام 2011 وذلك على هامش جلسة حوارية أقيمت خلال اليوم الأول من المؤتمر تحت عنوان «تجارب في التميز».

وصرح صدقي، خلال كلمته بالجلسة، أن هدف المدينة هو نشر المعرفة وإعداد جيل جديد من العلماء قادر على حل مشكلات المجتمع المصري ونهضته.

وأوضح أن جامعة زويل ليس بها كليات وأقسام كما هو معتاد في الجامعات الحكومية والخاصة، وتوزع نفسها حسب دراسات البيئة والنانو تكنولوجي وفي العلوم الأساسية والتطبيقية والهندسية.

وذكر أن أبرز شروط قبول الطلاب الراغبين في الدراسة بالجامعة، وهي نتيجة الطالب في الثانوية العامة، ومدى فهمه للعلوم الأساسية من خلال اختبارات عملية، وإجراء مقابلات شخصية مع الطلاب المرشحين للدراسة.

وأضاف: «نختبر طلابنا اختبارا دقيقا، ومنذ اللحظة الأولى يلتحقون بالمعاهد البحثية لتطبيق ما درسوه، وهناك نربط الأكاديمي بالتطبيقي».

وتطرق إلى دور البحث العلمي في مدينة زويل، قائلا: «نوجه الطلاب لدراسة مشاكل المجتمع لمساعدته على حلها ونستطيع حاليا إجراء الكشف المبكر على التهاب الكبد الوبائي، فضلاً عن تمكن الطلاب لصنع تكنولوجيا حديثة لتوفير الوقت وتكاليف العلاج».

وحدد «صدقي» مزايا الدراسة في مدينة زويل في القدرة على تحفيز الطلاب وتأهيلهم جيدا، ومساعدتهم على خلق فرص عمل لأنفسهم، حيث أعطى مثل حي لأحد الطلاب الذين تمكنوا من تأسيس شركة لإنتاج الثروة السمكية واستخدامهم تكنولوجيا حديثة توفر مليارات الجنيهات على الدولة.

جدير بالذكر أن المؤتمر سوف يشهد إطلاق «جائزة مصر للتميُّز الحكومي 2018»، للمرة الأولى في جمهورية مصر العربية، المخصَّصة للمؤسسات والأفراد، والموزَّعة على فئتين هما: التميُّز المؤسسي والتميُّز الوظيفي.



0
0
0
0
0
0
0