انضمت مجلة كلية الهندسة بجامعة الإسكندرية الدورية إلى قاعدة SCIE التابعة لشركة كلاريفيت، محققة بذلك إنجازا جديدا فيما يخص مجال النشر العلمي الدولي.

ويأتي انضما مجلة كلية الهندسة الدورية، إلى قاعدة «تومسـون رويترز» سابقا، تمهيدا تمهيدا لإدراجها ضمن إصدارات معامل التأثير، حيث تعد القاعدة هي الأوسع انتشارا في تخصصها.

وحققت الكلية هذا الإنجاز بعدما جاءت دورية المجلة في المركز الثاني للدوريات الهندسية المتخصصة على مستوى الشرق الأوسط، وذلك ضمن إطار تصنيف سايماجو، كما حققت المركز الـ 22 عالميا طبقا لتصنيف سكوبس.

وأشاد رئيس جامعة الإسكندرية، الدكتور عصام الكردي، بهذا الإنجاز الذي اعتبره يعد إضافة للنشر العلمي في جميع الجامعات المصرية.

وأكد الكردي اهتمام الجامعة بدعم النشر العلمي وتخصيصها جائزة للنشر العلمي المتميز، كما قدمت زيادة في مكافآت النشر العلمي؛ بما يشجع أعضاء هيئة التدريس والباحثين بمختلف كليات الجامعة على النشر بما يتوافق مع معايير النشر الدولية.

ووضع قطاع الدراسات العليا والبحوث بجامعة الإسكندرية، والذي يترأسه الدكتور مختار يوسف، خطة عمل للارتقاء بالمجلات العلمية بمختلف الكليات ورفعها على مواقع متعددة مثل بنك المعرفة المصري والمكتبة الرقمية الخاصة بالمجلس الأعلى للجامعات.

يذكر أن الجامعة رفعت 4 مجلات علمية لكليات ومعاهد مختلفة بالجامعة على إحدى السيرفرات الخاصة، كما تعمل على استكمال رفع باقي المجلات العمل البالغ عددها 43 مجلة.

وذكر وكيل كلية الهندسة للدرسات العليا والبحوث، الدكتور مجدى عبد العظيم، أن عام 1985 هو بداية صدور المجلة والتي كانت نشرة سنوية، إلى أن أصبحت تصدر كل 3 شهور ويتوفر منها 32 عددا.




0
0
0
0
0
0
0