عانت مريم كمال من تفاخر وغرور خطيبها لزمن طويل، ولم تدرك إلى أي مدى سيصل به هذا الطبع الطفولي. من الجيد أن يثق المرء بشكله ومظهره، لكن هل من المعقول أن يغار من خطيبته؟

تحكي «مريم» -اسم مستعار- عن خطيبها «كان بيمنعني أحط أي مكياج واحنا خارجين، مش عشان غيران مثلاً، لا عشان مبقاش حلوة قدام الناس وأخطف الأضواء منه!، كان بيقول لي انتي من غيري محدش يبصلك».

كان خطيب «مريم» دائم البحث عن المدح والإعجاب حتى من الفتيات الأخريات، ولا يجد فرصة لينتقد «مريم» أمام أهلها إلا واستغلها كي يبدو أفضل، كل هذا والعلاقة مستمرة بمبدأ «مراية الحب عامية»، لكن في النهاية انكسرت المرآة وحدث الانفصال.

الشخص النرجسي

نتيجة بحث الصور عن نرجسي

في حالة «مريم» التي حكينا عنها، اتضح أن خطيبها ليس مغرورًا وحسب، بل هو نرجسي من الدرجة الأولى، حتى أنه راح يراقبها بعد الانفصال ليعرف من خطبها من بعده.

وفق معجم الطب النفسي والعقلي، الشخصية النرجسية تعاني من شعور مفرط بالعظمة، لا تحب تقييمات الآخرين وتفقد أي نوع من التعاطف، بل يتوقعون الاهتمام الكبير بلا نجاح في شيء ما، لأنهم يشعرون بتضخم ذاتهم وذكائهم بالفعل.

المصابون بهذا النوع من اضطراب الشخصية عادة مشغولين بخيالات من النجاح غير المحدود والقوة والحب المثالي، لكنهم يتفاعلون مع النقد بغضب أو خجل أو فقدان الاحترام للذات.

يصاحب الشخصية النرجسية تصرفات هستيرية، والتعامل بحدة مع المجتمع، كما يظهر الاكتئاب ضمن الأعراض، ويصعب علاج هذا النوع من الاضطراب ويستلزم علاج نفسي طويل المدى من أجل إحداث تغيير.

علامات النرجسية

نتيجة بحث الصور عن نرجسي

في كتابها «تحليل نفسي» ترى الدكتورة هند المنياوي أن الشخصية النرجسية تعاني أصلاً من المشاعر المهزوزة، ولذا يبالغون بإظهار ثقتهم الكبيرة، أما علامات الشخص النرجسي فهي:

  • استغلال الآخرين وعدم الرأفة بهم
  • الاستعراضية وتمجيد الذات
  • الافتقار إلى التعاطف
  • الشعور بأنه الأفضل رغم كل شيء
  • الشعور بالملل والضيق والفراغ
  • الطموح الزائد بأي ثمن
  • الهدوء المصطنع وإظهار تكيف اجتماعي يغطي على عنف العلاقات الداخلية
  • حسد شديد ومزمن إلى جانب الدفاع عن هذا الحسد

الشخصية المغرورة المتحكمة

نتيجة بحث الصور عن شخص مغرور

خبيرة العلاقات الإنسانية وعضو الجمعية الأمريكية لمشاكل الأسرة غادة حشمت، تشير في حديثها لـ«شبابيك» عن الفرق الكبير بين الشخصية النرجسية والشخصية المغرورة.

الشخصية النرجسية لا يمكن التعامل معها في الخطوبة أو تغييرها بأي حال من الأحوال، بل ستبقى كما هي حتى الانفصال الحتمي، لأنها بحاجة إلى علاج نفسي مكثف.

أما الشخصية المغرورة فهي أقرب إلى الحالة الطبيعية للإنسان، والرجل الشرقي بطبعه يعتز بنفسه ويحب الشعور بمكانته في عين زوجته وأولاده، هذا الغرور يجرّه للسيطرة على الأوضاع تمامًا واختيار ما يخص الأسرة بعقله الجبار من وجهة نظره.

المشكلة أن الفتاة تحب إرضاء خطيبها في البداية فتتقبل غروره وتحكمه حتى يعتاد تهميشها تمامًا، وتبدأ المشكلة في الظهور مع الزواج حين تكتشف الزوجة أنها لا تشارك في حياتها على الإطلاق.

إذن ما الحل؟

إذا وقعت الفتاة في الشخص النرجسي واكتشفت حقيقته فعليها الفرار منه، إلا إذا وافق على الخضوع للعلاج النفسي الصحيح عند الطبيب.

أما في حالة الشخصية المغرورة الطبيعية الساعية للتحكم، توصي الدكتورة غادة حشمت بهذه التعليمات لضمان شراكة ناجحة في الخطوبة والزواج من بعدها:

الفتي نظره

نتيجة بحث الصور عن الفت نظرها

إذا حاول مرة أن يتفاخر بوسامته أو عراقة عائلته أو قدارته أيًا كانت بشكل متكرر، يجب أن تلفتي نظره لمبالغته في هذا الأمر، فالصراحة هنا أولى.

أخبريه أنك تعرفي كل هذا وليست هناك حاجة لتذكيرك، كما يمكنك أخذ الأمر على محمل المزاح حتى يمل هو وحده ويكف عن هذه العادة.

المرة الأولى مهمة

نتيجة بحث الصور عن ‪engaged‬‏

على الفتاة أن ترضي خطيبها ونزعته الشرقية في الاعتزاز بنفسه، لكنها في الوقت ذاع تشاركه حياته ومستقبله، وهذا ما يجب أن يعرفه ويقبله الخطيب منذ المرة الأولى في اختيار ما يخص حياته مع خطيبته.

لذا فلتصارحه الفتاة بصدق إذا كان اختياره لا يوافقها، وإن كان هذا مجرد لون ستائر الغرفة، ينبغي الوصول لحلول وسط تناسبها كما تناسبه، والأمر في النهاية مجرد تعود يستمر فيما بعد.

التنبيه عند اللزوم

نتيجة بحث الصور عن الفت نظرها

ربما فاتت المرة الأولى وتنازلت الفتاة عن إبداء رأيها، فتكرر الأمر وصارت بلا شخصية في نظر نفسها، هنا عليها أن تأخذ وقفة، ومن ثم تشرح المشكلة لخطيبها.

هذا التنبيه مهم لدرجة تغيير كل ما بعده من حياة بين الشريكين، لذا فلتأخذه الفتاة على محمل الجد وتسارع بالحديث قبل فوات الأوان.

المشاركة الفعالة

صورة ذات صلة

كي يشاركك خطيبك في الرأي، بادري بأخذ رأيه في أمور معينة بإرادتك، وبعدها سيبادر هو بأخذ رأيك من باب الذوق، وإلا فطالبي بحقك بهدوء ودون عصبية.




المصدر

*معجم الطب النفسي والعقلي.. محمد عواد *تحليل نفسي.. أجب بكل صراحة.. د.هند المنياوي

0
0
0
0
0
0
0