قال رئيس مجلس أمناء جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، خالد الطوخي، إن الجامعة تسعى لإحداث طفرة تعليمية خلال الفترة المقبلة.

وأوضح الطوخي، أن جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، تبدأ حاليا في تنفيذ أكبر توسعات إنشائية لفرعها الثاني؛ لاستيعاب الطلاب وتوفير أحدث وسائل التكنولوجيا في بناء وتصميم الفروع الجديدة لكلياتها المقرر إنشاءها في مشروع التوسعات لتتماشي مع أحدث المواصفات العاليمة في تقديم الخدمة التعليمية، مؤكدا أن المشروع سيتم بناءه على مرحلتين، خلال 7 سنوات.

وأشار رئيس الجامعة، الدكتور محمد العزازي، إلى أن التوسعات الجديدة تم البدء في تنفيذها منذ أبريل الماضي، حيث تم وضع حجر الأساس بوجود محافظ الجيزة، مضيفا أن الكليات التي يتم تنفيذها في قطة الأرض المقابلة لجامعة مصر، هي الكليات النظرية: «الإعلام، الآثار، اللغات والترجمة، التربية الخاصة، إدارة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات» لافتا إلى أن هذه التوسعات تتيح للجامعة زيادة الطاقة الاستيعابية لها.

وأكد العزازي، أن المباني الجديدة سوف تتم بأحدث المواصفات العالمية، في سعة المباني وتوفير المعامل، بالإضافة إلى المساحات الخضراء المختلفة، وإنشاء العديد من الملاعب الرياضية لشتى أنواع الألعاب الرياضية، مضيفا أنها ستكون جميعا بخلايا شمسية لتوليد الطاقة الكهربائية.

وتابع رئيس الجامعة: تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع ستستغرق مدة زمنية تتراوح بين عامين إلى 3 أعوام، وحرم الجامعة الحالي سيتم تخصيصه للكليات العملية: «الطب البشري، طب الأسنان، الصيدلة، العلاج الطبيعي، علوم طبية وتكنولوجيا حيوية» إضافة إلى مبنى إدارة الجامعة.



0
0
0
0
0
0
0