كشف عدد من أهالي مدينة الإسماعيلية عن تحول مدينة طلاب جامعة قناة السويس المهجورة منذ أكثر من 20 عاما إلى وكر لممارسة الأعمال المنافية للآداب والخارجين على القانون وتجار المخدرات.

وطالب الأهالي، خلال تقرير مصور عرضه الإعلامي وائل الإبراشي خلال برنامجه على قناة «دريم»، المسئولين في الدولة بسرعة التدخل لوضع حل لهذه المدينة، مؤكدين أنها أصبحت تمثل خطرا كبيرا علي أبناهم خاصة البنات منهم لعدم وجود حراسة عليها.

 وكانت جامعة قناة السويس أقامت المدينة التي تحتوى حاليا على عدد من العمارات المجهورة لخدمة طلابها والطلاب المغتربين قبل أكثر من 30عاما على أرض تابعة لهيئة قناة السويس، تم إخلاءها قبل عشرين عاما بدعوى إجراء أعمال صيانة وإحلال بها ومنذ تلك الفترة لم يتم عمل أي إحلال أو تجديد أو بناء وظل المكان مهجورا حتى الآن.

يذكر أن الدكتور أحمد الزغبى رئيس جامعة قناة السويس الأسبق، اتفق مع الفريق احمد فاضل رئيس هيئة قناة السويس السابق خلال توليه مسئولية رئاسة الجامعة، على أن تترك الجامعة المدينة المهجورة للهيئة مقابل أن تتنازل الهيئة عن أراضي تابعة لها مقام عليها مباني تابعة للجامعة بمقرها القديم وتدفع لها الجامعة إيجار.

 وتم تشكيل لجنة هندسية لمعاينة الموقع والترتيب لتسليمها وتنفيذ الاتفاق لكن قامت ثورة يناير وتوقفت كل الاتفاقيات.

 



0
0
0
0
0
0
0