وضع وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبدالغفار، حجر الأساس للمقر الجديد لمعهد البحوث والدراسات العربية التابع لمنظمة الألكسو بمدينة ٦ أكتوبر.

وأشاد الوزير بدور الألكسو في كل ما تبذله لإثراء التعاون بين الأشقاء في مجالات التربية والعلوم والثقافة، فضلاً عن دور المعهد في النهوض بالفكر والبحث العربي وتحقيق التكامل بين الدول العربية، مشيرًا إلى دور جامعة الدول العربية في دعم العمل العربي المشترك، وتوسيع آفاقه من أجل رخاء الشعوب العربية وتقدمها.

وحضر وضع حجر الأساس، السفير أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، والدكتور سعود هلال الحربي، المدير العام للمنظمة، والدكتور حسام الملاحي، الأمين العام للجنة الوطنية المصرية لليونسكو، وعدد من الدبلوماسيين والإعلاميين المصريين والعرب.

وتحدث عبدالغفار عن تاريخ نشأة المعهد عام 1952؛ بهدف تكوين جيل من الأكاديميين العرب في العلوم الاجتماعية، موضحا أن المعهد على مدار أكثر من خمسة وستين عامًا أعطى الأقطار العربية العديد من الكفاءات في مختلف مجالات العمل الأكاديمي والإداري، فضلاً عن إثراء المكتبة العربية بالعديد من الدراسات النظرية والتطبيقية، ونجح في الوصول إلى تميز إقليمي ودولي في مجالات تخصصه.

وأكد الوزير أهمية المعهد فى مناقشة القضايا العربية، وتقديم أفضل الأفكار والحلول باستخدام أحدث الطرق والمناهج العلمية، مشيرًا إلى أنه مع التوسعات الجديدة في بنيته الأساسية سوف يتوسع دوره في هذا المجال، ويستمر في عرض وجهات النظر الأكاديمية حول مختلف القضايا سواء للمتخصصين من الأكاديميين أو لعامة المهتمين بها والمنخرطين فيها سواء في بلادنا أو في مختلف أنحاء العالم من حولنا.

 وأعرب عبد الغفار عن اعتزازه باستضافة مصر لمقر المعهد، مؤكدًا حرص الدولة على تقديم كافة أوجه الدعم لكل مؤسسات العمل العربي المشترك، وبذل كافة الجهود الممكنة لتقوم برسالتها ودورها على الوجه الأكمل.

 الجدير بالذكر أن المعهد يتكون من ثلاثة مباني تعليمية وإدارية ومكتبة على مساحة ١٠ آلاف متر، ومن المقرر أن يكون جاهزاً لاستقبال الطلاب والباحثين بعد نحو عامين.

وعلى هامش فعاليات الاحتفال تفقد الوزير مقر المبنى الجديد للجنة الوطنية المصرية لليونسكو.





0
0
0
0
0
0
0