اكتشف الأهالي تابوت الإسكندرية في منطقة سيدي جابر أثناء عمليات حفر إقامة عقار في هذه المنطقة.

تابوت الإسكندرية الذي عثر عليه مصنوع من الجرانيت الأسود، وعثر بجواره على رأس تمثال غير واضحة المعالم، ويقول البعض إنه للإسكندر الأكبر.

ويبلغ طول التابوت حوالي 2.75 متر × 1.65 متر، وبارتفاع 1.85 متر، وقدر وزن التابوت بنحو 30 طنا تقريبًا.

لعنة تابوت الإسكندرية

بعض المواقع الأجنبية حذرت من فتح التابوت بدعوى أن من يقوم بفتحه سيعاقب، لافتة إلى أن العقاب هو انطلاق لعنة من شأنها أن تجلب 1000 عام من الظلام لكل البشرية.

الرواية الرسمية

أمين عام المجلس الأعلى للآثار، الدكتور مصطفى وزيري، أكد أن التابوت لا يعود للإسكندر الأكبر، ويعتقد أنه من الممكن أن يكون لأحد رجال الدولة القديمة.

ويشير عالم الآثار، زاهي حواس، إلى أ، تابوت الإسكندرية الذي شغل الرأي العام العالمي لأحد الأثرياء ولذلك صنعه من الجرانيت، مضيفا أن تاريخ التابوت يعود إلى العصر البطلمي والقرن الرابع قبل الميلاد.

موعد فتح التابوت

ونشر اليوم السابع عن مصادر داخل وزارة الثقافة أنه سيتم فتح تابوت الإسكندرية المكتشف مؤخرا غدا الخميس، وأن التابوت لم يفتح منذ وضعه في العهد القديم.



 




0
1
0
0
0
0
0