أعلن نجم الكرة الألمانية «مسعود أوزيل» اعتزاله اللعب مع منتخب ألمانيا متهما القائمين على اتحاد الكرة بالعنصرية. كل ذلك بسبب التقاطه صورة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مايو الماضي.

واتهم أوزيل وسائل إعلام ألمانية بإثارة «حملة دعائية يمينية» ضده.

مسعود أوزيل -صاحب الأصول التركية- حقق عددا من البطولات والألقاب مع المنتخب الألماني والأندية التي شارك فيها.

بطولات مسعود أوزيل مع المنتخب الألماني

شارك «أوزيل» ضمن المنتخب الألماني الفائز ببطولة أمم أوروبا للشباب عام 2009. وتألق في المباراة التي حققت فيها ألمانيا فوزا كاسحا على إنجلترا.

بطولة أمم أووربا للشباب عام 2009 اعتُبرت بداية النجاح لصاحب التمريرات والفنيات السحرية.

وفي كأس ألمانيا عام 2009 اقتنص «أوزيل» لقب النجم بلا منازع ذلك الموسم، حيث أحرز فريقه فيردر بريمن كأس الاتحاد الألماني لكرة القدم للمرة السادسة في تاسع مشاركة له في النهائي.

الألماني من أصل تركي سجل في شباك ليفركوزن في الدقيقة 58، وضمن الفوز لفريقه.

كما ساهم «أوزيل» بشكل كبير في تتويج المنتخب الألماني بمونديال 2014 في البرازيل وكان من أبرز اللاعبين في تلك البطولة.

أحسن ممرر في أوروبا

اختير «مسعود أوزيل» خلال الموسم الكروي 2011/ 2012 كأحسن ممرر في أوروبا. فقد أهدى أكثر من 25 تمريرة حاسمة متفوقا بذلك حينها على منافسين كبار في عالم المستديرة كميسي ورنالدو.

توج أوزيل خمس مرات بجائزة أفضل لاعب ألماني وكان ذلك وفي أعوام 2011، 2012، 2013، 2015، و2016.

بطولات أوزيل مع ريال مدريد

الدوري الإسباني كان شاهدا أيضا على تألق أوزيل. فقد فاز الدولي الألماني من أصول تركية بالدوري الإسباني 2011/ 2012 وكأس ملك إسبانيا 2010/ 2011 مع ريال مدريد، وتوج أيضا مع الفريق الملكي بكأس السوبر الإسبانية عام 2012.

تُوج أوزيل بكأس الاتحاد الانجليزي (2013/ 2014) مع فريق أرسنال. وأثنت الصحافة البريطانية كثيرا على أوزيل ووصفته بأنه واحد من أفضل اللاعبين في فريق «المدفعجية» وهو لقب فريق أرسنال.

وكان مسعود أوزيل أعلن اعتزاله اللعب دوليا مع منتخب ألمانيا، موجها اتهامات عنصرية غير مسبوقة ضد رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم راينهارد جريندل وقادة آخرين في الاتحاد.

وفي بيان نشره على عدة أجزاء، كتب أوزيل المولود في ألمانيا والمنحدر من أصول تركية -مسلم الديانة-: «في نظر جريندل ومساعديه أنا ألماني عندما نكسب، لكني أصبح مهاجرا عندما نخسر، لا ينبغي بعد الآن السماح بعمل أفراد ذوي خلفيات عنصرية تمييزية في أكبر اتحاد كرة قدم في العالم، الذي يضم لاعبين منحدرين من عائلات ذات أصول مختلفة».




0
1
2
0
0
0
0