حصل بطل المصارعة المصري محمود فوزي، على الجنسية الأمريكية بعد حديثه عن ظلم تعرض له من القاهرة والحرمان من السفر واللعب بالخارج.

محمود يقول إن الواسطة والمحسوبية لصالح لاعب آخر حرمته من المشاركة في دورة ألعاب البحر المتوسط التي أقيمت في إسبانيا منذ عدة أسابيع.

توّج الشاب المصري -سابقا- بالبطولة العربية أربع مرات، الأفريقية خمس مرات، كأس أفريقيا مرة واحدة وفضية الجائزة الكبرى في 2016 بإسبانيا وشارك في أولمبياد «ريو دي جانيور» الماضية.

احتد الخلاف بين محمود واتحاد المصارعة، حين أعلن اللاعب عن تعمد حرمانه من السفر، وقال في تصريحات عبر قناة دريم في مايو الماضي على أنه تعرض للظلم بالحرمان من المشاركة في البطولة، لصالح اللاعب أحمد عجينة.

وفاجأ اللاعب نائب رئيس اتحاد المصارعة على الهواء بأن اللاعب المرشح على حسابه، حصد المركز الثالث في بطولة الجمهورية.

بعدها أحيل المصارع محمود فوزي للتحقيق، وهاجمه رئيس اللجنة الرياضية بمجلس النواب فرج عامر، واتهمه بالتحرش الجنسي.

ونشر اللاعب على حسابه بموقع فيس بوك صورة له بالعلم الأمريكي، وكتب معقبا: «معادنا أولمبياد طوكيو إن شاء الله» في إشارة منه للعب لصالح منتخب الولايات المتحدة.

واستاء المئات من الناشطين على موقع فيس بوك من طريقة التعامل مع محمود فوزي، فيم اعتبره البعض إهانة للموهوبين وطرد الكفاءات خارج مصر.

وقال محمود رد على أحد التعليقات بصحفته الشخصية «الخبر الجاي أني ارهابي ? ده هيكون الجديد بتاعهم»



0
2
0
0
0
0
2