هاجم أمين شباب حزب التجمع، علاء عصام، عددا من الشباب المصرين قائلا :«طز فيكوا وألف طز».

ووجه عصام حديثه خلال كلمته بالمؤتمر الوطني السادس للشباب بجامعة القاهرة للشباب الذين يعتبرون «الوطن حفنة من تراب».

وتمحورت كلمة أمين حزب التجمع حول أهمية الهوية المصرية وكيفية الحفاظ عليها.

في بداية كلمته استعرض عصام أهم ما يتميز به الشعب المصري على مر العصور والتي جاء أبرزها على النحو التالي:

- المصريين القدماء اخترعوا فكرة الري والاهتمام بالنيل.

- مصر دولة قانون وتحمل رسالة أمان منذ آلاف السنين.

- المصريون أول من صدروا العلوم للعالم.

- فيثاغورث وأفلاطون وأرسطو تعلموا في مصر.

- الموقع الجغرافي في وسط العالم.

- مصر بلد الديانات.

وتناول ممثل الأحزاب -وفق وصفه- في مؤتمر الشباب، محاولات النيل من مصر على مر العصور، وقال إن كل المحاولات لم تفلح بسبب ترابط الشعب المصري.

وتابع علاء عصام أن الاستعمار استغل الجماعات «الإرهابية»؛ لزرع الفتنة وتجنيد الشباب، مستغلا حالة التردي والأمية التي كانت منتشرة في المجتمع المصري.

وأضاف أن الاستعمار يستخدم حاليا حروب الجيل الرابع والخامس التي تعتمد على الشائعات والحرب النفسية، واستغلال جماعة الإخوان؛ لتنفيذ مخططاته في تقويض الهوية المصرية.

وأوضح أن الشعب نجح في «30 يونيو» في صد كل المحاولات التي اعتبرها تهدم الهوية وتخدم الاستعمار.

ووضع أمين حزب التجمع مقترحات وتوصيات للحفاض على الهوية المصرية على النحو التالي:

- تشكيل المجموعة الثقافية داخل الحكومة من وزير الثقافة والتعليم والتعليم العالي والشباب والرياضة.

- مشروع قومي تحت عنوان الثقافة والهوية يضم المثقفين والمهتمين بهذا الشأن.

- مشروع تشجيع السياحة الداخلية للمصرين بأسعار مخفضة.

- التوعية بمشروعات الإصلاح.

- تفعيل دور هيئة التنسيق الحضاري لمواجهة العشوائية.

- إعادة النظر في الإعلام الحكومي؛ لامتلاك تراث من المسلسلات والبرامج الثقافية التي تخدم الحفاظ على الهوية.

- مراجعة المناهج وتنقيحها من الأفكار التكفيرية.




0
0
0
0
0
0
0