أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن تغيير التعليم وتطويره يعد رحلة قاسية تستوجب التضحية، موجها حديثه للمصرين: «مستعدين تدفعوا الثمن؟».

وأشار خلال تعقيب له في جلسة «استراتيجية بناء الإنسان المصري» ضمن فعاليات اليوم الأول من المؤتمر الوطني للشباب الذي تستضيفه جامعة القاهرة، إلى أن الشخصية المصرية تحتاج إلى إعادة صياغة للخروج من العوز الاجتماعي والمعنوي والاقتصادي والتعليمي.

وتستمر فعاليات المؤتمر على مدار يومي السبت والأحد، بمشاركة 3 آلاف طالب وطالبة من مختلف الجامعات المصرية الحكومية والخاصة، كما تشارك جامعة الأزهر بـ7 من طلابها في هذا المؤتمر.

وتزينت جامعة القاهرة لاستقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي والمؤتمر، وأرسلت مؤسسة الرئاسة دعوات الحضور للطلاب الذين تم اختيارهم للمشاركة في المؤتمر.

ومؤتمرات الشباب تقليد بدأه الرئيس عبدالفتاح السيسي قبل عامين لمناقشة أزمات وقضايا تخص الشباب المصري.

وانعقدت حتى الآن 6 مؤتمرات، كان أولها  بمدينة شرم الشيخ في أكتوبر 2016، ثم أسوان يناير 2017، الإسماعيلية في أبريل 2017 ثم الإسكندرية، فندق الماسة وأخيرا جامعة القاهرة.

 



0
0
0
0
0
0
0