استنكر الرئيس عبدالفتاح السيسي، ما وصفه بفهم الإسلام على أنه مبني على الحرب، وقال: «هو فيه أمة ينفع تكون أفكارها مبنية على الحرب.. هو فيه كد.. الحرب استثناء».

وخاطب السيسي المصريين في المؤتمر السادس للشباب من جامعة القاهرة: «متصدقوش إن فيه خالق عظيم عايز يعمل دين يهد الدنيا».

وانتقد من يقبل مشاهد وصفها بغير الأخلاقية تحت ساتر حرية الإبداع.

قال إن نسب الطلاق في مصر وصلت إلى 44%، كما أن هناك 9 مليون طفل بدون أب وأم بسبب الطلاق، و15 مليون طفل بدون أب وأم بسبب الانفصال.

وعاد رئيس الجمهورية لانتقاد فكرة وقوع الطلاق الشفوي، وقال إن الإسلام وتشريعاته تتطور منذ أكثر من 1400 سنة، وأشار إلى تجديد الخطاب الديني.

كما أن عملية بناء الانسان المصري عملية مجتمعية وليست حكومية، مسئول عنها المجتمع ورجال الدين. هكذا يرى الرئيس.

أضاف: عملية إصلاح المجتمع يجب أن تتم بالتفاعل بين الجميع.



0
0
0
0
0
0
0