تفاجأ أهالي الطالبة بكلية التمريض جامعة الأزهر، أسماء الرفاعي، بمقتلها داخل شقة سكنية يستأجرها الطالبات في منطقة الحي العاشر بمدينة نصر.

وأكدت صديقات المجني عليها أن أسماء قتلت مساء السبت، موضحين أنها ظلت في الشقة السكنية بعد انتهاء الدراسة للالتحاق بالتدريب في أحد المستشفيات الخاصة في الحي السابع لمساعدة أهلها في مصروفات الجامعة.

وتلقى قسم مدينة نصر بلاغا يفيد بالعثور على جثة فتاة في إحدى الشقق السكنية، وأفادت التحريات أن الطالبة من قرية المحمودية التابعة لمدينة المنصورة محافظة الدقهلية، وتدرس بجامعة الأزهر وملتحقة بالتدريب الصيفي في إحدى المستشفيات.

المعاينة الأولية لمحل الواقعة، أشارت إلى أن الوفاة لقيت حتفها نتيجة الخنق.

وأمرت النيابة العامة بسرعة كشف غموض مقتل الطالبة واستعجال تحريات المباحث واستدعاء أسرة المجني عليها وفحص هاتفها واستدعاء جيرانها.

عدد من صديقاتها أكدوا أن سبب الوفاة دخول أحد البلطجية إلى الشقة بدافع السرقة، وقام بقتل صديقتهم.

وقالوا إن أسماء الرفاعي تحفظ القرآن وتمتلك صوت ندي في ترتيل القرآن، كما أن إحداهن قالت إن أسماء كانت تأمهن في الصلاة خلال شهر رمضان.

وفي شهر مايو تأهلت طالبة كلية التمريض للمرحلة الثانية من مسابقة الجامع الأزهر للأصوات الندية، ونشرت على صفحتها أسماء أعضاء اللجنة المشرفة على المسابقة.

عُرف عن أسماء الرفاعي حبها للأزهر والجامعة، وثبتت على صفحتها الشخثية بموقع فيس بوك: «أنا أزهري ما حييت وإن أمت.. فوصيتي للناس أن يتأزهروا».

ونعى صديقات أسماء وقاتها، وطالبوا شيخ الأزهر ورئيس الجامعة بـ«حماية طالبات الأزهر وفتح المدن الجامعية لهن وعدم تركهن فريسة لسماسرة العقارات».









1
0
0
0
0
5
0