حازت قضية مقتل طالبة في كلية التمريض جامعة الأزهر، أسماء الرفاعي، اهتمام المنتسبين للأزهر من المسئولين والطلاب، ودشن الطلاب حملة لتعريف الرأي العام بحادث مقتل الطالبة.

واهتم شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، ورئيس الجامعة الدكتور محمد حسين المحرصاوي بالقضية، واتخذوا عددا من المواقف تجاهها.

رئيس الجامعة يقدم التعزية

قدم رئيس جامعة الأزهر، الدكتور محمد حسين المحرصاوي، التعزية لأهالي الطالبة، واتصل هاتفيا بوالدها مؤكدا أن أسماء شهيدة للعلم والعمل.

وأضاف أن الطالبة أنهت امتحانات الكلية يوم 6 يونيو الماضي، وأن الكلية تقصر الأنشطة والتدريبية بها خلال الفصلين الدراسيين الأول والثاي نظرا لأن معظم  الطالبات من الأقاليم، كما أنه لايوجد تدريب أو أنشطة صيفية لطالبات الكلية.

شكر الداخلية

كما وجه «المحرصاوي» الشكر لوزارة الداخلية بقيادة اللواء محمود توفيق، لجهودهم في ضبط قاتل الطالبة أسماء الرفاعي، وطالبهم بـ«الضرب بيد من حديد على من تسول له نفسه في ترويع الآمنين».

موقف شيخ الأزهر

تابع شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب، قضية مقتل طالبة كلية التمريض، وأجرى اتصالات هاتفية مع وزير الداخلية الحادث حتى ضبط الجاني، كما أثنى على جهود الوزارة في سرعة القبض على مرتكب هذه الجريمة.

وتواصل «الطيب» مع أسرة الطالبة لتقديم العزاء لهم في فقيدتهم، وقرر منح رحلة حج لوالدي الطالبة على نفقة الأزهر تخفيفًا لحزنهم على فراق ابنتهم.

وتفاجأ أهالي الطالبة بكلية التمريض جامعة الأزهر، أسماء الرفاعي، بمقتلها داخل شقة سكنية يستأجرها الطالبات في منطقة الحي العاشر بمدينة نصر.

وأكدت صديقات المجني عليها أن أسماء قتلت مساء السبت، موضحين أنها ظلت في الشقة السكنية بعد انتهاء الدراسة للالتحاق بالتدريب في أحد المستشفيات الخاصة في الحي السابع لمساعدة أهلها في مصروفات الجامعة.

تمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على قاتل أسماء الرفاعي، الطالبة بكلية التمريض جامعة الأزهر، اليوم الإثنين، ويدعى «فرحان ي».

وتبين أن الجاني من محافظة المنيا ومقيم في منطقة الحي العاشر بمدينة نصر، ويعمل سائق توك توك.

ويبلغ الجاني من العمر 25 عاما، وخل شقة الطالبة بغرض السرقة.

 




0
0
0
0
0
0
0