ناقش مجلس جامعة القاهرة، مشروعات تطوير المستشفيات الجامعية خلال العام الجامعي 2017/2018، إلى جانب خطة الجامعة لتطوير البحث العلمي وتشجيع النشر الدولي وتبادل الخبرات مع الجامعات الأجنبية.

وقال رئيس الجامعة، الدكتور محمد عثمان الخشت، إنه تم افتتاح تجديدات وتطوير وحدة أمراض الكبد للأطفال والمرحلة الثانية من تطوير وحدة العمليات بمستشفى الأطفال الجامعي أبو الريش بالمنيرة، وتركيب أول جهاز رنين مغناطيسي بمستشفى أبو الريش الياباني للأطفال.

واستعرض الخشت إنجازات الجامعة خلال العام الجامعي 2017-2018 على النحو التالي:

توقيع اتفاقية لتطوير المبنى الجنوبي لمعهد الأورام بقيمة 300 مليون جنية لزيادة الطاقة الإستيعابية للمستشفي بنسبة 30%.

تطوير مستشفى طوارئ قصر العيني.

تطوير خدمة الاستقبال والطوارئ بكلية طب الأسنان ومركز حوادث الفم والوجه والفكين وهي الوحيدة من نوعها في مصر.

البدء في التنفيذ الفعلي لأعمال تطوير مستشفى قصرالعيني، وتشمل: رفع كفاءة البنية التحتية والمباني الأساسية بالمستشفي من خلال تجديد المباني وتوريد وتركيب المعدات الطبية اللازمة.

الانتهاء من إعداد رؤية تطوير القصر العيني والتي تستهدف تحويل المبنى الرئيسي لمستشفي المنيل الجامعي إلى مجموعة مستشفيات متخصصة.

وتابع رئيس جامعة القاهرة، أنه تم اتخاذ عدد من الخطوات والإجراءات خلال العام الجامعي 2017/2018 لتطوير مخرجات البحث العلمي وتشجيع عملية النشر الدولي وتبادل الخبرات مع الجامعات العالمية في مختلف مجالات المعرفة والبحث العلمي.

وأكد على ضرورة توجيه مخرجات البحوث العلمية لتخدم خطة الدولة في التنمية والمشروعات التي يتم تنفيذها، وذلك من خلال إطلاق مشروعات بحوث تطبيقية في مجالات تتعلق بالطاقة البديلة، والنانو تكنولوجي، ومعالجة وتحلية المياه، والأمراض المتوطنة، والغذاء، والعشوائيات، إلى جانب بحوث تطبيقية لحل مشكلات اقتصادية محددة في المجتمع، تتعلق بالزراعة والمياه الجوفية.

وأشار الخشت إلى حرص الجامعة على تقديم الدعم الكامل لزيادة النشرالدولي والبحوث التطبيقية وتحسين مركز الجامعة في التصنيفات العالمية، وابرام اتفاقيات تعاون بحثي وأكاديمي وتوأمة مع الجامعات الأجنبية.

وأكد الخشت، على ضرورة استثمار الأبحاث العلمية التي يقوم بها أعضاء هيئة التدريس والباحثين بكليات ومعاهد الجامعة في معالجة قضايا ذات أولوية بالنسبة للتنمية والاقتصاد الوطني.



0
0
0
0
0
0
0