قررت النيابة العامة اليوم السبت حبس الراهب «أشعياء المقاري» على ذمة الحقيقات التي تجري في قضية مقتل رئيس دير الأنبا مقار بوادي النطرون.

ويواجه المتهم ارتكاب جريمة قتل الأنبا إبيفانيوس بالاشتراك مع راهب آخر.

ووفق مواقع صحفية، أدلى الراهب المشلوح أشعياء المقاري، اليوم السبت، باعترافات تفصيلية أمام نيابة استئناف الإسكندرية.

الراهب المشلوح «أشعياء المقاري» المتهم بالقتل اسمه المدني وائل سعد تاوضروس.

ووفق أخبار صحفية، اعترف «أشعياء» بالاشتراك مع الراهب «فلتاؤوس المقاري»  بقتل «إبيفانيوس» رئيس دير الأنبا مقار بوادي النطرون.

الراهب «فلتاؤوس المقاري»  جرى التحقيق معه بمستشفى مايكل أنجلو بالزمالك، حيث يجري علاجه عقب محاولته الانتحار بعد عملية قتل رئيس الدير.

وهزت جريمة قتل الأنبا إبيافنيوس الرأي العام المصري والقبطي، واستدعت الخلاف الدائر في الكنيسة المصرية والتيارات المتناحرة منذ عشرات السنين.

ووفق تحريات وزارة الداخلية، اتفق المتهم «أشعياء المقاري» مع «فلتاؤوس» بقتل رئيس الدير بعد أن تفاقمت بينهم الخلافات.

وتبين من التحقيقات قيام المتهم الأول بإنشاء جروب على «واتس آب» يجمع 33 راهبا من داخل الدير ،هاجموا من خلاله رئيس الدير الراحل.

وكشفت التحقيقات تجهيز «أشعياء» لماسورة حديدية مجوفة طولها حوالي 90 سم تزن 2 كيلو جرام، وتربص بالأنبا إبيفانيوس أثناء خروجه للصلاة بالدير ليلا.

ضرب أشعياء رئيس الدير على رأسه 3 مرات متتالية أودت بحياته، واعترف بمراقبة الراهب «فلتاؤوس» للطريق أثناء عملية القتل.

وأرشد المتهم أشعياء عن الماسورة التي استخدمها في قتل الأنبا إبيفانيوس.

المتهم الثاني الراهب «فلتاؤوس المقاري» واسمه «ريمون رسمي منصور» يواجه التحقيقات من مقر احتجازه بالمستشفى.




0
0
0
0
0
0
0